المدونة

الإطار النظري

صياغة مشكلة البحث

مشاهدات : 1071 مره

مشكلة البحث :-

المشكلة هي أساس البحث، حيث يسعى البحث إلى حل مشكلة قد تكون فكرية أو علمية، وهي بذلك تمثل الدافع أو المحرك للباحث للقيام ببحثه.

مفهوم مشكلة البحث يتمثل في الموضوع أو القضية التي يكون محور اهتمام الباحث فقبل التطرق إلي معايير صياغة مشكلة البحث كما أوضح فريق موقع مكتبتك يقوم الباحث في البداية بجمع البيانات و المعلومات الأولية والثانوية التي تكون كافية بحيث يتم فحصها وتحليلها مع بناء الفروض حتى يتم التوصل إلي حل لهذه المشكلة وهذا يكون من خلال النتائج التي يتوصل إليها الباحث ومع تقديم توصيات هامة .

يقوم الباحث بأتباع منهجية علمية سلمية تكون مبنية علي إطار نظري متميز وقوي حيث يكون محيط بهذه المشكلة بعض من الغموض التي يحتاج إلي تفسير و شرح حتى يتم فهمة وهذا يتم من خلال دراسة علمية لظاهرة تندرج تحت مسمي مشكلة البحث و يتم من خلالها تحديد الكثير من العوامل التي تمثل الهدف من البحث العلمي مع توضيح قدرات وإمكانيات الباحث المتوفرة سواء كانت المعلوماتية أو المادية .

معايير صياغة مشكلة البحث العلمي :-

أوضحت شبكة المعلومات العربية حتى يتمكن الباحث من صياغة مشكلة البحث بصورة سليمة و منطقية يجب عليه إتباع مجموعة التعليمات التي نقوم بشرحها حتى تتمكن من عمل ذلك

  • المعيار الأول :-

يتمثل المعيار الأول في صياغة مشكلة البحث في شكل عبارة تكون محددة وواضحة بحيث تقوم بالربط بين القضية المطروحة وتأثير قضية أخري عليها أو صياغة سؤال استفساري أو استفهامي بشكل واضح حيث يوجد فيه صيغة إخبارية .

  • المعيار الثاني :-

لابد في هذا المعيار من معايير صياغة مشكلة البحث أن يقوم الباحث بعمل تعريفات بحيث تكون مصاغة بصورة واضحة للمصطلحات التي يكون لها علاقة وثيقة بمشكلة البحث وهذا يتطلب من الباحث كما نوهت شبكة المعلومات العربية معرفة واسعة بموضوع البحث و إمكانيته في اللجوء إلي استخدام أساليب وطرق العصف الذهني وهذا لتجنب الوقوع في حدوث لبس في الفهم للقارئ .

  • المعيار الثالث :-

في هذا المعيار يتم تحديد متغيرات الدراسة حيث تتمثل مشكلة البحث في العلاقة بين متغيرين أحداهما مستقل و الأخر تابع حيث يكون المتغير التابع هو موضوع البحث ومحوره كما أن المتغير المستقل يكون هو الذي يؤثر في التغيير عليه بصورة تلقائية .

يمكن أن تكون المشكلة بين أكثر من متغيرين (مستقل وتابع ومتوسط ودخيل) حيث انه يكون مرتبط بصورة أساسية في تحديد المجتمع و العينة التي يستخرج منها بحيث يكون فيه خصائص مشكلة البحث مع العلم أن كلما زاد عدد المتغيرات في البحث زادت المشكلة تعقيدا وصعوبة حيث أن الصعوبة تتمثل في الربط بينهم في الإطار النظري ولهذا نوصي دائما أن المتغيرات لا تزداد عن أربعة بحد أقصي .

  • المعيار الرابع :-

لابد من أن تكون المشكلة قابلة للبحث بحيث يتوفر عنها معلومات كثيرة ووفيرة بحيث تكون تشكل قضية مثيرة ومهمة فتستحق الجهد التي يقوم الباحث ببذلة حول هذه المشكلة .

 

 

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة