المدونة

النظريات العلمية

نظرية مالش في السكان

2019-07-13 الكاتب : هبة النجار مشاهدات : 286 مره

نظرية مالش في السكان

     شغلت مشكلة الزيادة السكانية أو كما يسميها البعض لعظمها بالانفجار السكاني بأن المفكرين من علماء الديموجرافيا والاجتماع، والاقتصاد والتنمية وغيرهم مثل توماس مالش، وقد كان لتوماس روبرت مالش عالم الرياضيات الانجليزي والقسيس الشهير الفضل في توجيه الأنظار لدراسة السكان دراسة علمية وبطريقة إحصائية، وذلك عندما نشر مقاله الأول عن السكان في سنة 1798 دون أن يذكر اسمه فيه، وقد اتهم الإلحاد والتشاؤم  مما دعاه أن يعيد التفكير وأن يتعمق في الدراسة مدة خمسة أعوام وفقاً لأساليب البحث العلمي، زار خلالها أوروبا مرتين، وجمع مادة غزيرة ضمنها مقاله الثاني المنقح.

مبادئ نظرية مالش في السكان

   تقوم نظرية مالش على مبادئ عامة منها:

- محاولة بحث الأسباب المهمة التي عاقت تقدم البشرية إلى السعادة ويرى أن السبب الرئيسي ويُرجع ذلك إلي الزيادة السكانية الهائلة التي لا يمكن أن تتمشى مع نسبة الزيادة في غلة الأرض (الغذاء)، ويضرب مالش المثل الآتي (إذا أخذنا كل الأرض وفرضنا أن سكان العالم الحاليين يعادلون ألف مليون نسمة، فإن الأنواع البشرية سوف تتزايد (كل 25 عاما) حسب متتالية هندسية وهي (1،2،4،8،16،32،64،128،256،512،1024، وهكذا) بينما يزداد الغذاء حسب متتالية حسابية وهي (1،2،3،4،5،6،7،8،9،10،11)، وعلى ذلك فخلال قرنين من الزمان يكون عدد السكان بالنسبة للمواد الغذائية كنسبة (9:256) وبعد ثلاثة قرون كنسبة (13:4096).

- أنه مهما بذلت من جهود لتحسين غلة الأرض، فإن قوة تزايد السكان سوف تظل أكثر علواً ويمكن خفض الزيادة السكانية إلى مستوى وسائل المعيشة إلا عن طريق الضبط.

- وتتمثل عوائق زيادة السكان الضابطة لعددهم بحيث يتمشى مع مواردهم الغذائية فهو عائق رئيسي يتمثل في (الحاجة إلى الغذاء) لكن هذا العامل لا يحدث أثره مباشرة إلا في المجاعات، أما العوائق المباشرة فهي متفرعة عنه وقسمها إلى ما يلي:

- عوائق مانعة: فتعمل على تخفيض نسبة المواليد وتشتمل على: الرذيلة- الضبط الأخلاقي ويقصد بالرذيلة  كل العلاقات الجنسية غير المشروعة، ولعدم مشروعيتها فإنها تتم دائما بصفة خفية، والنتائج المترتبة عليها يتم التستر عليها و إخفاؤها، أما الضبط الأخلاقي فإنه في رأيه الامتناع عن  الزواج مع الاحتفاظ بسلوك عفيف طول مدة الامتناع، وبهذا تصبح الرذيلة – والضبط الأخلاقي مانعين لزيادة السكان.

- العوائق الإيجابية: فهي البؤس وكل عوامله التي تنقص عدد السكان عن طريق رفع نسبة الوفيات: كالحرف المضرة بالصحة، والأعمال الشاقة، وتشغيل الأطفال، وتربية الأطفال السيئة، واكتظاظ أماكن السكنى غير الصحية، والأمراض، والمجاعات.   

 يتلخص مبدأ مالش العام في السكان في مسائل ثلاث هي:         

- يحدد عدد السكان ضرورة بالغذاء.

- النَّسَمَة تزداد بصورة خطية ثابتة، بينما تزداد الموارد الغذائية بصورة متذبذبة وفقاً لما تعترضه الدول من عوائق مختلفة.

- أن أهم ما يحكم وتيرة السكان، ويرفع من مستواها المعيشي يتمثل في البؤس والاضمحلال الأخلاقي

 

 

نقد نظرية مالش في السكان

     تعرضت آراء مالش للكثير من النقد، وانقسم المفكرون إزاءها بين قابل ورافض ومستحسن لها، أو ناقم عليها، وإذا كانت تلك الآراء المآلتسية عليها مآخذ إلا أن قيمتها الأكبر، أنه كان أول من وجه الأنظار إلى دراسة السكان دراسة منظمة علمية، كما أن رأيه كان سبباً في قدح هم الآخرين، وتوجيه اهتمام المفكرين نحو ارتباط التزايد السكاني بوسائل المعيشة وما ينتج عن ذلك من آثار.

    وبعد مالش حاول كثير من العلماء دراسة النمو السكاني، ومحاولة استخلاص نظريات أو قوانين تفسر ذلك، إلا أن هذه المحاولات كلها لم تصل إلى نظرية يمكن أن تنطبق على جميع حالات المجتمعات من حيث نموها السكاني. ذلك لأن كل مجتمع له ظروفه الطبيعية والاجتماعية. التي قد تختلف من جماعة لأخرى ومن مكان لأخر ومن فترة زمنية إلى فترة زمنية لاحقة وهكذا.

    ومن هذا المنطلق فإن الدراسات الحديثة للسكان تهتم بالعوامل المختلفة التي يمكن أن تؤثر في نمو السكان، وهي العوامل التي يمكن أن تؤثر في نمو السكان، وهي العوامل التي يمكن أن تؤثر في نسبتي المواليد والوفيات زيادة أو نقصاً سواء كانت هذه العوامل طبيعية أم اجتماعية.

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة