المدونة

مفاهيم هامة في البحث العلمي

الخصائص الشخصية والمهنية الإيجابية للمعلمين

2019-07-21 الكاتب : هدير كاظم مشاهدات : 146 مره

الخصائص الشخصية والمهنية الإيجابية للمعلمين

     قامت مئات الدراسات بتحليل الخصائص الشخصية والمهنية للمدرسين لتحديد مقتضيات التدريس ولتعيين السمات التي يحسن أن يتحلي بها المدرسون، كما تساعد مقتضيات التدريس على تحديد وتخصيص نواحي القصور. لذا فقد سلط المقال الحالي الضوء على مقتضيات التدريس.

مقتضيات التدريس

     يفيد هذا في فهم الأساليب الفنية المتعددة المبنية على أسس البحث العلمي التي استخدمت في جمع البيانات، وبهذه المعرفة قد تكون قادراً مستقبلاً علي القيام ببحوث مماثلة. عليك إذن أن تدرس هذه النتائج بعناية، وأن تحلل نفسك علي ضوئها، وبعد ذلك تستطيع أن تنشئ خططاً معينة ومفصلة لمواجهة أكبر عدد من هذه المقتضيات أثناء إعدادك لمهنة التدريس. ولن تقدر علي مواجهة كل هذه المقتضيات، ولكن هذا لا يعجزك فبعضها يتطلب خبرة طويلة، ودراسة، وجهداً.

  1. 1-دراسة عمل المدرسين:

     قام شارترز، ويبلز سنة ١٩٢٩ ببحث مشكلة تحديد المؤهلات الواجب توفرها في المدرس بدراسة شاملة لما كان يقوم به المدرسون وقتذاك. وبعد تبويب الواجبات التي يقوم بها المدرسون، درس الباحثان المهارات والقدرات، والمعارف التي يتطلبها النجاح في القيام بهذه الواجبات. وخلص الباحثان إلى وضع قائمة بالسمات نقتطف منها ما يلي:

- القدرة علي التكيف.

- المظهر الشخصي الجذاب.

- اتساع الميول إلى المجتمع المحلي، والمهنة، والتلاميذ.

- العناية، الدقة، والتحديد، والكمال.

- الاعتبار، التقدير، العطف، التعاطف، الدوق، وعدم الأنانية.

- التعاون.

- الوثوق والاتساق.

- الحماس - التيقظ ، .. الخ.

- الطلاقة.

- القوة - الشجاعة، الحزم، الاستقلال.

- الحكم الجيد - التبصر، الاستبصار، بعد النظر.

- الصحة.

- الأمانة.

- المثابرة - الصبر، التحمل.

- القيادة - المبادأة، الثقة بالنفس.

- المغناطيسية - الابتهاج، التودد إليه، التفاؤل، خفة الروح، الاجتماعية، لطافة الصوت.

- الدقة والنظافة.

- تفتح الذهن.

- الابتكار - سعة الخيال، قوة الحجة.

- التقدمية.

- دقة المواعيد.

- التهذيب سلامة الذوق، التواضع، الخلق، البساطة.

- التحصيل - الذكاء وحب الاستطلاع العقلي.

- ضبط النفس الهدوء، الوقار، ...الخ.

- الاقتصاد.

 

 

2- سؤال التلاميذ:

     وهذا أسلوب آخر شاع استخدامه ويكون بسؤال التلاميذ عن الصفات المتوفرة في المدرسين الذين يعجبون بهم. وقد وجد أن الأولاد والبنات الذين قضوا وقتاً طويلاً مع مدرس أقدر من غيرهم علي إصدار أحكام أكثر صدقاً. وقد قام فرانك هارت سنة ١٩٣٤ بالتحدث إلى بعض التلاميذ والتلميذات بعد الأسبوع الأول من بدء الدراسة للتعرف علي مدى تقبلهم للمدرسين. فسأل تلاميذ 66 مدرسة في نهاية المرحلة الثانوية من أنماط وأحجام مختلفة عن المدرسين المفضلين لديهم، وغير المرغوب فيهم، وأقيمهم عند التلاميذ. طالباً منهم أن يذكروا أعظم المدرسين الذين قابلوهم طوال حياتهم المدرسية. كما طلب منهم أن يذكروا أسباب كل اختيار.

3- تحليل تواريخ حياة المدرسين المشهورين:

     طريقة أخرى لكسب الفهم بخصائص التدريس هي الفهم الواضح لكثير من التواريخ الشخصية والكتب التي ألفت عن حياة بعض المدرسين المشهورين. ولكن هذه التواريخ تعنى خاصة بالصفات وبالعوامل الإنسانية وإن كانت هذه الصفات وتلك العوامل عظيمة الدلالة في حياة التلاميذ والتلميذات.

4-  دراسة وظائف التربية:

     المدرس الناجح هو الذي يتمثل أهداف التربية ويكون فعالاً في تحقيقها وهو الذي يقيس الخبرة التي مر بها في مدرسته بما يجب حسب أهداف التربية حتى يحدد إلى أي مدى حصل هو بعض هذه الأهداف.

5-  قوائم المقتضيات لرجال التربية:

     قام كثير من رجال التربية أفراداً وجماعات بوضع قوائم لمقتضيات التدريس مبنية علي خبراتهم كمدرسين وملاحظين وكعاملين مع مدرسين آخرين، وهذه القوام تصاغ غالباً في مقاييس للتقدير تستخدم في تقييم عمل المدرس في المدرسة وتقييم طلاب كلية التربية. وقد تكون راغباً في استعراض مقياس ربما أي الوقت الذي يقدر به عملك، ويحسن هنا أن تدرس الخصائص المتضمنة. وبفهم هذه الصفات جيداً ستكون قادراً علي تخطيط خبرات خاصة تحاول أن تكتسبها أثناء إعدادك لمهنة التدريس.

مراجع يمكن الرجوع إليها:

 - أحمد، محمد عبد السلام. (1960). القياس النفسي والتربوي: التعريف بالقياس ومفاهيمه وأدواته، بناء المقاييس ومميزاتها والقياس التربوي. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية.

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة