المدونة

الترجمة

مشاكل الترجمة العلمية والطبية

مشاهدات : 505 مره

مشاكل الترجمة :-

يقدم فريق شبكة المعلومات العربية اليوم بعض مشاكل الترجمة العلمية والطبية التي يقع فيها العديد من المترجمين أثناء القيام بعمل ترجمة طبية أو علمية غير صحيحة تحتاج إلي مزيد من التدقيق والمراجعة حتى تنتج بشكل صحيح .

أنواع مشاكل الترجمة :-

  • عدم الفهم :-

في الأبحاث العلمية و الطبية يوجد الكثير من المصطلحات و التعبيرات غير الواضحة لذلك تحتاج ترجمة الأبحاث الطبية والعلمية إلي مترجمين متميزين وبصورة احترافية لما يتعلق بالمجال الطبي حتى يتمكن من إيجاد معني مكافئ إلي بعض الكلمات .

فيسئ الترجمة عدم الفهم الجيد مما يؤدي إلي اختيار كلمات لا تتناسب أطلاقا مع الدراسة حيث أن الترجمة العلمية و الطبية لا تحتاج إلي ترجمة بشكل حرفي و إنما صياغة الكلمات في الإطار الطبي المتواجدة فيه .

  • التكرار :-

تتضمن بعض الوثائق العلمية خطوات معينة لاستكمال الترجمة بشكل معين مما يتطلب تكرار بعض من المصطلحات في الوثيقة لإتمام تجربة ما وذلك من مشاكل الترجمة العلمية والطبية حيث يتطلب من المترجم الدراية كاملة الوعي حتى يتمكن من تنسيق هذه العبارات المكررة في مكانها الصحيح .

  • التشخيص الخاطئ :-

من أهم الأشياء التي تتواجد في الوثائق الطبية هي التشخيص الصحيح للمريض ففي بعض الوثائق العلمية كما أوضح فريق عمل موقع مكتبتك تكون منصبة علي تشخيص مرض ما أو ما هي العلامات التي تدل علي إصابة الشخص بهذا المرض فعند حدوث خطا في الترجمة ينتج عنها خطا في التشخيص الصحيح مما يؤدي إلي حدوث الكثير من المشكلات .

  • المكونات :-

هناكبعض الوثائق العلمية تحتوي علي شرح بعض من مكونات المنتجات الطبية أو العقاقير فان ترجمة هذه الأشياء بصورة خاطئة تؤدي إلي عمل تقارير من قبل المتلقين هذه الترجمة خاطئة مما يؤدي إلي حدوث الكثير من المشكلات المترتبة علي الترجمة الخاطئة و خطورتها تكون كبيرة علي الكثير من المرضي .

  • تصنيف العقاقير :-

من يقرا الوثائق الطبية يكون علي دراية بالتصنيفات التي تندرج تحتها العقاقير لذلك لابد من أن تكون الترجمة صحيحة وحتى يتمكن من إدراك تصنيف لم يكن متواجد في أي من اللغتين يجب أن يقوم بالبحث عليه في أي من اللغة المتواجد فيها التصنيف للوصول إليه لان تكون الترجمة خاطئة كما نوه فريق عمل موقع مكتبتك عند استخدام أي من التعبيرات التي تكون اقرب إلي المعني مع مراعاة الدقة في مثل هذه الأمور جيدا .

  • الجرعات :-

يمكن أن تنشئ أيضا مشاكل الترجمة العلمية والطبية في الوثائق المترجمة بصورة غير صحيحة فيما يتعلق بالجرعات فيمكن الترجمة غير الصحيحة تؤدي إلي استخدام جرعات أكثر مما ينبغي علي المريض أخذها أو العكس وضع جرعات منخفضة للمريض و في كلتا الحالتين لن يشفي المريض و لم يحصل علي مقدار الجرعات الصحية .

  • خطط العلاج غير الملائمة :-

عند قيام المترجم بترجمة التفاصيل التي تحتوي عليها الخطة العلاجية بصورة غير صحيحة فان المريض لا يتمكن من إتباع خطة العلاج الصحيحة التي تؤدي إلي شفاءه و منحة الرعاية العلاجية المطلوبة مما يؤدي إلي ازدياد حالة المريض سوءا .

  • الأضرار أثناء العمليات الجراحية :-

يوجد بعض من الوثائق العلمية التي تحتوي علي التعليمات الخاصة بإجراء العمليات الجراحية فان الخطأ في الترجمة ينتج عنه خطئ في إجراء العمليات بصورة خاطئة مما يتسبب في حدوث مضاعفات جسيمة للمريض .

 مما يؤدي إلي وفاه المرضي لذلك يجب علي المترجم إدراك المسؤولية الكبيرة التي يقوم بها أثناء ترجمة وثائق طبية وعملية لما يترتب على الأخطاء في النص المترجم .

  • الخسائر المالية :-

يمكن حدوث أخطاء في بعض من المنتجات الطبية المتواجدة في الأسواق وهذه الأخطاء سوف تكشف في نهاية الأمر فتقوم المؤسسات الطبية باسترجاع هذه المنتجات ولا يقبلون علي شراء تلك المنتجات مرة أخري التي قامت عليها الترجمة بصورة غير صحيحة .

 مما يحدث خسارة مالية كبيرة للشركات المنتجة للمنتج الطبي هذا لمجرد الترجمة التي قامت بتعريف خواصه و المادة الفعالة له و أعراضه و جوانب تأثيره كان فيها أخطاء .

  • فقدان الثقة :-

من أكثر الأمور التي تعد خسارة كبيرة جدا لا يمكن تعويضها كما أوضحت شبكة المعلومات العربية فقدان الثقة بين المريض و الطبيب المعالج له حيث أن الطبيب يقوم بالاعتماد علي مؤسسات لم تتمكن من إعطاءه المترجمات الصحيحة التي تخدمه في مهنيته وهذه من اكبر مشاكل الترجمة العلمية والطبية .

وهذا يؤدي إلي حدوث الكثير من الأخطاء و عدم الاستفادة من الأدوية التي يقوم بوصفها الطبيب مما يسبب انطباع مسيء لدي المريض عن الطبيب بأنه لم يكون لديه المهنية الجيدة و ليس لديه إمكانية رعاية المرضي بصورة صحيحة .

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة