المدونة

قبول الجامعات ومعاهد اللغة الإنجليزية

نصائح لطلبة الماجستير في سلطنة عمان

2021-01-30 الكاتب : أ/ محمد السديمي مشاهدات : 1276 مره
نصائح لطلبة الماجستير في سلطنة عمان
فهرس المقال

نصائح لطلبة الماجستير في سلطنة عمان

 

يتناول المقال الحالي الماجستير في سلطنة عمان ونصائح لطلبة الماجستير في سلطنة عمان  والأمور التي يجب أن يضعها الباحث في الاعتبار قبل البدء في بحثه ودراسة البكالوريوس ودراسة الماجستير والاختلاف بين دراسة البكالوريوس ودراسة الماجستير

يعَد الحصول على شهادة الماجستير حلمًا يراود الكثير من الطلبة الشغوفين بالعلم والمعرفة، خاصة أنها تعتبر الخطوة التي تمهد الحصول على لقب الدكتوراه، وتُعتبر مرحلة الماجستير هي المرحلة التي تلي مرحلة الليسانس والبكالوريوس، وأحيانًا يتطلب الحصول على دبلوم قبل البدء في مرحلة الماجستير، وتستغرق فترة الماجستير من عامين إلى ثلاثة أعوام

وهناك بعض الأمور التي يجب أن يضعها الباحث في الاعتبار قبل البدء في بحثه:

1- اختيار القضية العلمية التي توافق ميول الباحث الشخصية ذلك أن طريق البحث العلمي طويل بعض الشيء فحُب الباحث لموضوعه ييسر تلك المهمة عليه فلا تكون ثقيلة على نفسه.

2- ينبغي على الباحث أن ينأى ببحثه عن الموضوعات غير محدودة المادة العلمية لأن ذلك ينتج عنه الإخلال بموضوع البحث.

3- يتوجب على الباحث أيضًا أن يتطرق بقدر الإمكان لموضوع لم يبحثه أحداً من قبل وذلك حتى يضيف لمجال البحث العلمي.

4- يجب على الباحث أخذ رأي أساتذته المتخصصين في اختيار موضوع البحث ذلك أنهم أكثر خبرة وتعمقًا في التخصص.

5- ينبغي أن يتحلى الباحث بإنكار الذات فلا يستفيض في استعمال كلمة "أنا" وضمائر المتكلم بل من المفضَّل أن يستخدم دائمًا ضمائر الغائب فمثلًا عند الحديث عما توصل إليه من نتائج من الأفضل قول "توصل الباحث" بدلًا من "توصلت أنا".

6- من اللازم أن يراعي الباحث أن يكتب بلغة عربية سليمة ذلك من أجل أن يتجنب اللبس في الفهم أو الغموض في وصول المعنى؛ لذلك ينبغي تشكيل الكلمات التي من الممكن أن تَحمل أكثر من معنى، كما ينبغي إرسال الرسالة إلى متخصص في اللغة العربية حتى يراجعها وينقح ما بها من أخطاء لغوية قد يكون وقع بها الباحث من باب الجهل بها وعدم تخصصه في اللغة العربية.

7- إذا تطرق الباحث لنقد أحد وجهات نظر العلماء فينبغي أن يحفل أسلوبه بالتهذيب ذلك أن الرسالة ليست حقلًا لهجاء، كما يجب أن يبعد وجهة نظره عن الأهواء الشخصية.

8- التنويع في طرق كتابة المعلومات، فتارة يستخدم الصور، وتارة الجداول، وتارة الرسوم التخطيطية، وتارة الرسوم البيانية.

9- على الباحث أن يضمِّن بحثه المراجع الحديثة نسبيًا ولا يتطرق إلى المراجع القديمة إلا في أضيق الحدود، ويرجع ذلك إلى أن العلم دائم التجدد، ويُستثنى من ذلك المواضيع التاريخية فإنها تعتمد على الكتب القديمة خصوصًا تلك التي صدرت أثناء وقوع الحدث.

10-يجب أن يكون موضع البحث مبتكرًا، ويضيف جديدًا إلى صرح العلم الكبير لا تكرارًا لما سبق.

11-يجب أيضًا أن يتحلى الباحث ببعض المهارات الشخصية مثل مهارة إدارة الوقت ومهارة التخطيط الجيد والرؤية المستقبلية الشاملة، وأيضًا مهارة التعامل مع المستجدات التكنولوجية المتنوعة.

12-ينبغي أيضًا أن يستعين الباحث بمهارة القراءة السريعة حتى يوفر على نفسه الوقت والجهد وذلك بتصفح العناوين الرئيسية والفرعية كذلك تصفح المقدمة والفهارس وقائمة المراجع.

13-على الباحث أن يكون صافي الذهن أثناء بحثه ولذلك يجب أن يأخذ فترات راحة باستمرار ويتحقق ذلك بتعيين يوم معين في الأسبوع للراحة، كذلك أخذ فترة للراحة بين كل ساعتين متواصلتين من البحث؛ كذلك يجب أن يبتعد عن أي مصدر من مصادر تشتيت الذهن كالحاسب الآلي والهاتف النقال.

14-يُفضل أن يبدأ الباحث في إنجاز بحثه في الساعات الأولى من النهار، كذلك يجب أن يحدد مكانًا معينًا للدراسة كالمكتب وأن تكون إضاءته وتهويته جيدتين.  

15-البعد عن مخاطبة العاطفة في متن الرسالة، وتضمين الرسالة الأسلوب الموضوعي، الواضح الغرض، المُحكَم الصياغة، القائم على حقائق واقعية.

16-الاعتماد قدر الإمكان على المراجع الأساسية ذات الصلة الوثيقة بموضوع البحث، ومحاولة الابتعاد عن المراجع الثانوية قدر الإمكان.

17-مراجعة ما تم إنجازه في الرسالة باستمرار، وذلك بأن يتناول رسالته بالتدقيق والتنقيح وإعادة الصياغة والإضافة والحذف.

 

الاختلاف بين دراسة البكالوريوس ودراسة الماجستير:

1- تُعتبر دراسة الماجستير أكثر تخصصًا من دراسة البكالوريوس والليسانس، ذلك أن الطالب في مرحلة الليسانس يتناول تخصصه بشكلٍ عام فيدرس جميع جوانبه بشيء من التعميم، بينما في مرحلة الماجستير فإنه يتناول جزء معين من التخصص بشيءٍ من التفصيل والتعمق.

2- أعداد الطلاب في مرحلة الليسانس تكون كبيرة نسبيًا، ويكون هناك شيء من التعميم في التعامل مع الأستاذ الجامعي، بينما في مرحلة الماجستير تكون الأعداد قليلة إلى حدٍ ما ويكون هناك شيء من الخصوصية في التعامل مع المشرف الجامعي.

3- تعتمد الدراسة في مرحلة الليسانس على المقررات الدراسية إلى جانب بحث أو مشروع تخرج يتم إنجازه في آخر عام في الدراسة، بينما يتطلب الحصول على الماجستير إنجاز بحث رئيسي مفصل ويشمل جميع جوانب البحث العلمي.                  

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة