المدونة

قبول الجامعات ومعاهد اللغة الإنجليزية

البحث العلمي في سلطنة عمان

2021-01-31 الكاتب : أ / وائل السديمي مشاهدات : 1140 مره
البحث العلمي في سلطنة عمان
فهرس المقال

البحث العلمي في سلطنة عمان

      

يتناول المقال الحالي البحث العلمي في سلطنة عمان  وأهمية البحث العلمي ونبذة عن جامعة السلطان قابوس والبحث العلمي

 يُعتبر البحث العلمي أفضل وسيلة للمعرفة، كما يعَد أدق وسيلة للتوصل إلى حقائق جديدة محدَّدة، والتوصل إلى حل مشكلةٍ ما تواجه المجتمع، كما أنه يتيح فرصًا لوضع خطط وإستراتيجيات من أجل قيادة هذا المجتمع نحو طريق التنمية والازدهار، وهو يستند على الأسلوب العلمي الذي يقوم على الطرق المنظمة في ملاحظة الأحداث وتسجيل المعلومات ووصفها ثم يتطرق إلى تكوين الفرضيات، ويسمح البحث العلمي للباحث أن يعتمد على ذاته في اكتساب المعارف والمعلومات.

أهمية البحث العلمي

تسلط الدول المتقدمة اهتمامها على البحث العلمي نظرًا لأهميته الكبرى من حيث تدريب الطلاب على البحث العلمي وأيضًا دعمهم ماديًا؛ بينما في الدول العربية لا يحظى البحث العلمي بذات الاهتمام حيث توجَد فجوة عميقة في منظومة البحث العلمي، كما أنه يعاني من بُعد الجانب النظري عن الجانب التطبيقي.

من المهم أن يركز الباحث على واقع مجتمعه وقضاياه ومشكلاته ويضعها في أولويات بحثه، فمثلًا بالنسبة لسلطنة عُمان من الملاحَظ ارتفاع عدد الحوادث المرورية، وأيضًا يعاني عدد كبير من العمانيين من أمراض الدم الوراثية فإذا اهتم الباحث بمحاولة التوصل لحل لتلك المشكلات التي تواجه مجتمعه فبتلك الطريقة يعود البحث العلمي بالنفع على المجتمع بدلًا من كونه مجرد علم نظري لا نفع من ورائه.

جامعة السلطان قابوس والبحث العلمي

تعَد جامعة السلطان قابوس أهم جامعة موجودة في سلطنة عمان، وتشتمل جامعة السلطان قابوس على تسعة مراكز بحثية، وهي: مركز رصد الزلازل، مركز أبحاث النفط، مركز الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية، مركز الدراسات العمانية، مركز التميز في التقنية الحيوية والبحرية، مركز أبحاث المياه، مركز البحوث الإنسانية.

وفي عام 2005م تم إنشاء مجلس البحث العلمي بمرسوم سلطاني الذي يعَد هو الجهة الحكومية التي تهتم بتنمية مفهوم البحث العلمي وتعزيز الابتكار في السلطنة، إلى جانب أنه الجهة المسؤولة عن وضع وتنفيذ الخطط والإستراتيجيات التي تشجع على البحث العلمي وتنمي الابتكار، كما تتولى تنظيم وتدعيم كل ما يتصل بأمور البحث العلمي وتنمية الابتكار.

البحث العلمي في سلطنة عمان

يعاني البحث العلمي في سلطنة عُمان من عدم تدعيم القطاع الخاص حيث أن القطاع الخاص لا يستغل النتائج التي توصلت إليها الأبحاث العلمية، وهناك مشكلة أخرى تواجه البحث العلمي في سلطنة عُمان وهي عدم تفرغ الباحث تمامًا لمهمة البحث العلمي، بل يتعين عليه القيام بواجبات إدارية أخرى، أيضًا غياب دعم وسائل الإعلام المتنوعة.

لذلك يجب على الباحث أن يَعرف الأهداف التي يسعى إلى الوصول إليها من بحثه، والاستفادة التي سوف تشمل المجتمع من نتائج بحثه، وأن يهتم بتنفيذ ما توصل إليه من نتائج في الواقع؛ وينبغي على أولي الأمر في الجامعات والهيئات الحكومية إعداد الطلاب حتى يصبحوا باحثين متميزين.   

       

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة