المدونة

التحليل الاحصائي والمناقشة

استخلاص نتائج البحث العلمي

مشاهدات : 395 مره

تعتبر عملية استخلاص نتائج البحث العلمي هي من أهم مراحل الدارسة وهي بمثابة الغاية المنشودة لكل دراسة. وتخضع النتائج الكمية التي يحصل عليها فريق عمل شبكة المعلومات العربية للتحليل الإحصائي حتى نصل إلى استنتاجات بشأن المشكلة أو الظاهرة محل الدراسة، فإذا جاءت النتائج مؤيدة للفرض فهذا يشير إلى أن التجربة قد حققت صحته، وبالتالي يقبل الفرض، ويحتمل في هذه الحالة أن يكون الفرض حقيقة علمية أو اقترب منها، أما إذا جاءت نتائج التجربة مخالفة للفرض فإنه لا يقبل من الباحث ويرفضه.

طرق استخلاص نتائج البحث:

1- الاستنتاج:

إذا كان البحث مثلا يحاول إيجاد العلاقة بين متغيرين فإن الاستنتاج قد يكون أحد الاحتمالات التالية:

- توجد علاقة طردية بين المتغيرين: أي يوجد ارتباط موجب بينهما بمعنى أنه كلما زاد المتغير الأول يزيد أيضا المتغير الثاني في نفس الاتجاه.

- توجد علاقة عكسية بين المتغيرين: أي يوجد ارتباط سالب بينهما بمعنى أنه كلما زاد المتغير الأول نقص المتغير الثاني أي أنه يسير في عكس اتجاه المتغير الأول.

- لا توجد علاقة بين المتغيرين: أي لا يوجد ارتباط بينهما.

2- الاحتمال أو مستوى الثقة:

إن استنتاجات استخلاص نتائج البحث العلمي عند تحليل التجربة ما هي إلا استنتاجات محتملة فقط، ولا يمكن تعميمها حيث أن التجربة أجريت على عينة فقط من المجتمع الكلي، ولكن أوضح فريق عمل موقع مكتبتك أن مع تكرار التجربة، وزيادة الاحتمالات فحصلنا على نفس النتائج تزداد ثقتنا فيما نصل إليه من الاستنتاجات ، كما أن احتمال الخطأ يكون أقل في إيجاد حلول لمشكلات التي أجرينا البحث من أجل حلها، وتكون تفسيراتنا للظواهر التي ندرسها أكثر دقة، وهكذا يجب على الباحث تحديد درجة الاحتمال أو مستوى الثقة فيما يصل إليه من استنتاجات علمية.

3- تأييد الفرضيات أو رفضها:

فبعد أن تم تجميع البيانات يتم طرح النتائج وفحصها لتحديد ما إذا قد قدمت الدراسة أدلة تؤيد الفرضيات أو تنفيها وفي هذه العملية يجب أن يلتزم الباحث بالحياد التام وأن لا ينحاز لفرضية بعينها وأن يذكر الحقيقة التي أثبتتها الأدلة.

        وبهذا يكون فريق عمل موقع مكتبتك تناول في هذا المقال موضوع استخلاص نتائج البحث العلمي والتي تعتبر من أهم المراحل التي يمر بها البحث العلمي وقد تطرق المقال إلى ثلاثة استراتيجيات أساسية لاستخلاص النتائج وهي: الاستنتاج وذلك إذا كان البحث يحاول تحديد العلاقة بين متغيرين حيث تكون النتائج إما توجد علاقة طردية بين المتغيرين أو توجد علاقة عكسية بين المتغيرين أو لا توجد علاقة بين المتغيرين. ثم يتطرق المقال إلى الإستراتيجيتين وهما الاحتمالية وتأييد الفرضيات فبعد أن تم تجميع البيانات يتم طرح النتائج وفحصها لتحديد ما إذا قد قدمت الدراسة أدلة تؤيد الفرضيات أو تنفيها. 

للاطلاع علي المزيد من المقالات المشابه ... اضغط هنا

للاستعانة بأحد خدماتنا ... اضغط هنا

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة