المدونة

الدراسات السابقة

التعقيب علي الدراسات السابقة

مشاهدات : 860 مره

تشير أسس البحث العلمي كما أوضحها فريق عمل موقع مكتبتك إلى ضرورة إطلاع الباحث على دراسات سابقة وفحص النتائج التي توصلت إليها وأن يتناولها تناول نقدي حيث يمكن أن يستفيد منها في بحثه الحالي مع التعقيب على الدراسات السابقة بشكل موضوعي بعد الإطلاع عليها ونقدها.

        وعن طريق نقد الدراسات السابقة يمكن وقتها أن يضع الباحث مقارنة بين دراسته وبين الدراسات السابقة وتحديد ما إذا قد وصل الباحث إلى أبعد مما توصلت إليه الدراسات السابقة. وتتجلى نتائج هذه الخطوة على البحث في أمور هامة:

1- تفادي التكرار في الدراسات.

2- تحديد الأسباب المنطقية التي دفعت الباحث إلى دراسة الموضوع الذي اختاره.

3- يعتبر تناول الدراسات السابقة ونقدها بشكل صحيح هو أحد الدلائل التي تشير إلى أن الباحث قد وصل إلى مستوى النضج العلمي.

وكذلك تهدف الدراسات السابقة إلى ما يلي:

- أنها تكشف عن استقصاءات حول المشكلة وتشابهها مع المشكلة التي تود دراستها، وكذلك المنهجية والتصميم المستخدم.

- تكشف الدراسات السابقة عن مصادر المعلومات التي يمكن أن تستفيد منها كباحث.

- تزود بأفكار جديدة ومنهجية لم تستدل عليها في دراستك.

- تسهم في زيادة الباحث في ثقته بنفسه.

ومما يجب الإشارة إليه أنه حتى وإن تناول الباحث موضوعاً قد تم تناوله من قبل في دراسات سابقة فهذا لا يعتبر خطأ علمي إذا قام الباحث بتناول الموضوع من جانب مختلف أو نقد الدراسات السابقة فضلاً عن تقديم نتائج جديدة لم يتوصل إليها غيره.

        وبهذا يكون فريق عمل شبكة المعلومات العربية تناول في المقال التعقيب علي الدراسات السابقة ومفهوم الدراسات السابقة وأهمية مراجعة بعض الدراسات السابقة التي تناولت نفس موضوع البحث ونقدها بأسلوب موضوعي والاستفادة منها وذلك لتفادي التكرار في الدراسات وتحديد الأسباب المنطقية التي دفعت الباحث إلى دراسة الموضوع الذي اختاره. كما يعتبر تناول الدراسات السابقة ونقدها بشكل صحيح هو أحد الدلائل التي تشير إلى أن الباحث قد وصل إلى مستوى النضج العلمي.

للأطلاع علي المزيد من المقالات المشابهة ... اضغط هنا

للاستعانة بأحد خدماتنا ... اضغط هنا

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة