المدونة

مناهج البحث

بحوث الإعلام

مشاهدات : 183 مره

          نشأت بحوث الإعلام غالبا في وقت مبكر في فترة الستينيات من القرن العشرين في أقسام علم الاجتماع وعلم النفس في كثير من الجامعات، وافتقد الباحثون في هذه التخصصات الخلفية الإعلامية بسبب حداثة ظهور علم الإعلام، لذلك قام فريق موقع مكتبتك بعمل مقال ليبين تغيير هذا الوضع عند نمو أقسام الإعلام بسرعة في السبعينيات وظهور باحثين متخصصين في مجال الإعلام بعد ذلك.

 

بحوث الإعلام:

          بدأت تظهر بعض الآراء التي تشجع على ضرورة مشاركة الباحثين في مجال الإعلام وفي السنوات القليلة الماضية اتجهت بحوث الإعلام منحا جديدا عندما ركزت على الجوانب النفسية والاجتماعية لوسائل الإعلام، حيث اتجه علم النفس لدراسة الردود العاطفية لبرامج التليفزيون والإعلانات التليفزيونية وموسيقى محطات الراديو أيضا بدأ استخدام الكمبيوتر في بحوث الإعلام لتحليل البيانات والمعلومات، وتطورت بحوث وسائل الإعلام في تحديد خطوات البحث واتبعت أنماط أو نماذج مماثلة.

 

مراحل تطور بحوث الإعلام:

- المرحلة الأولى:
كان هناك اهتمام بالوسيلة نفسها من خلال ماذا تكون؟ وكيف تصل ؟ وكيف تتشابه أو تختلف عما سواها؟ وما هي الوظائف أو الخدمات التي تقدمها الوسيلة؟ ومن لديهم إمكانية الوصول إلى الوسيلة؟ وكم تكلفة سعرها؟

 

-المرحلة الثانية:
بدأت بتطوير الوسيلة وفي هذه المرحلة تراكمت معلومات محددة عن دوافع الجمهور لاستخدام الوسيلة والإشباعات المتحققة من خلال الإجابة عن التساؤلات التالية:

 

1- ما الكيفية التي يتم بها استخدام الوسيلة في الحياة الفعلية؟

 

2- ما أسباب استخدام الجمهور للوسيلة؟

 

3- ما هي فئات الجمهور التي تحرص على متابعة الوسيلة؟

 

4- ما والإشباعات التي تقدمها الوسيلة للجمهور؟

 

5- ما التوقعات الناشئة حول استخدام الوسيلة بشكل صحيح؟

 

- المرحلة الثالثة:
اهتمت بحوث الإعلام بالتأثير الاجتماعي والنفسي والمادي للوسيلة وتمثل ذلك من خلال الإجابة عن الأسئلة التالية:

 

1- كم من الوقت يقضيه الناس أمام الوسيلة؟

 

2- هل الوسيلة تغير وجهات نظر الناس تجاه الأشياء؟

 

3- ماذا يريد مستخدمي الوسيلة أن يسمعوا أو يشاهدوا؟

 

4- هل مشاهدة الوسيلة يسبب أضرارا؟

 

5- كيف تساعد الوسيلة الناس على الحياة؟

 

- المرحلة الرابعة:
احتوى على إمكانية تحسين الوسيلة سواء في استخدام أو تطورها التكنولوجي ويتم ذلك من خلال الإجابة عن التساؤلات التالية:

 

1- كيف يمكن للوسيلة تقديم المعلومات أو التسلية لكل أنواع الناس؟

 

2- كيف يمكن للتكنولوجيا الجديدة أن تعمل على تحسين كمال الرؤية أو صوت الوسيلة؟

 

3- هل هناك طريقة لتغيير محتوى البرامج لتكون أكثر قيمة أو متعة؟

 

          وبهذا تناول فريق موقع مكتبتك في المقال تعريف نوعاً محدداً من البحوث العلمية وهو بحوث الإعلام وقد تطرق المقال إلى نشأة ذلك النوع من البحوث في وقت مبكر في فترة الستينيات من القرن العشرين في أقسام علم الاجتماع وعلم النفس في كثير من الجامعات. كما تطرق المقال إلى مراحل تطور بحوث الإعلام وتضمن نبذة موجزة عن كل مرحلة.

 

للاطلاع علي المزيد من المقالات المشابهة ... اضغط هنا

للاستعانة بأحد خدماتنا ... اضغط هنا

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة