المدونة

مفاهيم هامة في البحث العلمي

التعليم المفتوح

2019-01-24 الكاتب : سارة عبيد مشاهدات : 230 مره

التعليم المفتوح 

 

التعليم المفتوح هو فلسفة تركز على الطريقة التي يجب على الناس من خلالها إنتاج المعرفة والمشاركة فيها والبناء عليها. يعتقد أنصار التعليم المفتوح أن جميع الأفراد في العالم يجب أن يحصلوا على خبرات وموارد تعليمية عالية الجودة، ويعملون على إزالة الحواجز التي تحول دون تحقيق هذا الهدف. يتناول المقال الحالي مفهوم التعليم المفتوح وتاريخ نشأته وفلسفة التعليم المفتوح.

مفهوم التعليم المفتوح:

التعليم المفتوح هو نوع من التعليم بدون متطلبات القبول الأكاديمي وعادة ما يتم تقديمه عبر الإنترنت. وهو نوعية من التعليم تتيح الوصول إلى التعلم والتدريب المقدم تقليديا من خلال أنظمة التعليم الرسمية. ويشير المصطلح "مفتوح" إلى إزالة الحواجز التي يمكن أن تمنع كلاً من الفرص والاعتراف بالمشاركة في التعليم المعتمد على المؤسسات. أحد جوانب انفتاح أو "فتح" التعليم هو تطوير واعتماد الموارد التعليمية المفتوحة.فالممارسات المؤسسية التي تسعى إلى إزالة الحواجز التي قد تعوق تلقي بعض الأفراد في سن معينة للعلم هي أحد أهم ممارسات التعليم المفتوح، والتي توفر قدراً من التسهيلات مثل المرونة في شروط القبول الأكاديمي لبعض الطلاب من كبار السن.

تاريخ التعليم المفتوح:

حتى قبل تطوير الكمبيوتر، كان الباحثون في الجامعات العامة يعملون على تثقيف المواطنين من خلال برامج التعليم غير الرسمي. وقد ظهرت البواكير الأولى لهذه الاستراتيجية التي عرفت بعد ذلك باسم التعليم المفتوح في أوائل القرن العشرين بالولايات المتحدة الأمريكية، عندما تم تشكيل نادي (المشاركة الشبابية المجتمعية) التي علمت الشباب أحدث التطورات التكنولوجية في الزراعة والاقتصاد المنزلي. إن النجاح الذي حققه الشباب في استخدام الأساليب "الجديدة" في الزراعة والاقتصاد المنزلي، قد دفع آباءهم إلى تبني نفس الممارسات.

ومع انتشار هذه الفكرة نادي في جميع أنحاء البلاد، أقر الكونغرس قانون خاص لتأسيس خدمة الإرشاد التعاوني في وزارة الزراعة الأمريكية. تعد خدمة الإرشاد التعاوني شراكة بين وزارة الزراعة الأمريكية وجامعات منح الأراضي في كل ولاية ومقاطعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة. ومن ثم ومن خلال عمل الخدمات الإرشادية التعاونية ونوادي المشاركة المجتمعية، تمتع الناس في جميع أنحاء الولايات المتحدة بإمكانية الوصول السهل وغير المكلفة (في أغلب الأحيان مجانا) إلى أحدث الأبحاث التي أجريت في الجامعات التي تمنح دون الحاجة إلى زيارة حرم جامعي أو الالتحاق بالدورات الجامعية. وهو ما شكل نواة التعليم المفتوح بمفهومه الحديث.

فلسفة التعليم المفتوح:

يرغب الأشخاص الذين يشاركون في عملية التعليم المفتوح في إجراء تحقيقات حول الموضوعات المحتملة للدراسة، والحصول على خبرة تعليمية عملية بدلاً من التعليم الذي يركز على الكتب بشكل صارم، لتحمل المسؤولية عن قراراتهم التعليمية، ولتجربة الجانب العاطفي والجسدي التعليم، فضلاً عن فهم كيفية ارتباط التعليم والمجتمع، وامتلاك خيار شخصي في تركيز دراساتهم الصفية.

وتركز فلسفة التعليم المفتوح على تعلم الطلاب وترى أن المعلم يصبح مساعدً بشكل أكبر. حيث يجب على المدرسين مراقبة وتوجيه وتقديم المواد للمتعلمين بشكل مبسط، وتسهيل عملية التعلم وليس السيطرة عليها. التعليم المفتوح متفائل في الاعتقاد بأن حرية الاختيار واتجاه الطلاب سيعززان نوعية أفضل للتعلم فضلاً عن زيادة مشاركة جميع أعضاء المجتمع، وتحسين فهم واستبقاء المواد، وإتقان المهارات، وزيادة الحماس الذي يمكن أن يحفز المشاركين على التعلم المستقل.

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة