المدونة

التحليل الاحصائي والمناقشة

استخدام الأشكال البيانية للتمييز بين البيانات المبوبة وغير المبوبة

2019-07-03 الكاتب : مي علام مشاهدات : 218 مره

استخدام الأشكال البيانية للتمييز بين البيانات المبوبة وغير المبوبة

     

    تلعب الأشكال البيانية دور هام وفعال في توضيح الفرق بين البيانات المبوبة والغير مبوبة، وتعمل الأشكال البيانية أيضاً على تحديد النمط والأسلوب الذي يسير عليها الباحث مما يسهل عمله ويجعله يصل إلى النتائج النهائية الصحيحة. لذا فقد سلط المقال الحالي الضوء على استخدام الأشكال البيانية للبيانات المبوبة وغير المبوبة

الأشكال البيانية للبيانات المبوبة على شكل فئات

 - المضلع والمنحنى التكراري:

     يجدر الإشارة إلى أن مساحة ما يسمى بالمدرج التكراري Histogram هي ذات مساحة المضلع التكراري، لذا فإن الاستعانة بعرض الضلع أو المنحني التكراري (الذي هو تمهيد للمضلعات) هو الحصيلة النهائية التي يتم الركون إليها للمدرج التكراري خاصة إذا ما علمنا بأن مساحة المضلع أو المنحني هي الهدف النهائي من المدرج. إن رسم المضلع يتم بتحديد مراكز الفئات (الحد الأدنى + الحد الأعلى للفئة مقسومة على 2) على المحور الأفقي، وتعيين التكرارات على المحور العمودي ومن ثم التوصيل بين نهايات النقاط التي يتم تحديدها بخطوط مستقيمة، وفي حالة تمهيد نقاط التقاء المستقيمات نحصل على المنحني التكراري في الأشكال البيانية. ومن خصائص المضلع أو المنحنى التكراري إمكانية رسم أكثر من مضلع أو منحنى في نفس الشكل البياني.

المضلع والمنحني التكراري المتجمع:

     أن رسم المضلع المتجمع التكراري يتم بتثبيت قيم المتجمع الصاعد أو النازل على المحور العمودي، والنهايات العليا للفئات الحقيقية أو مراكز الفئات على المحور الأفقي، ومن ثم توصيل خطوط مستقيمة بين النقاط التي يتم تعيينها، وبتمهيد نقاط التقاء المستقيمات نحصل على المنحنى التكراري المتجمع.

 

 

الأشكال البيانية للبيانات غير المبوبة

 الأعمدة والمستطيلات البيانية

     هي من أكثر الأشكال البيانية استخداما بصيغة صفات أو وحدات زمنية، كالسنين والأشهر والأيام أو جغرافية كالمدن والأقاليم والدول. ويتم رسمها بتثبيت السنين أو الصفات أو غيرها على المحور الأفقي، والتكرارات على المحور العمودي، وبذلك فإن أطوال الأعمدة الناتجة تمثل العلاقة بين كل صفة أو سنه أو مدينة وتكرارها. والأعمدة على عدة أنواع منها الأحادية (البسيطة) وتخص متغيرا واحدا، وقد تكون من نوع الأعمدة المتعددة وتستخدم لعرض متغيرين (ظاهرتين) أو أكثر. وعندما تعرض عدة ظواهر (متغيرات) أو عدة مستويات للظاهرة الواحدة في ذات العمود، يطلق عليها الأعمدة المركبة، بحيث يمثل ارتفاع العمود مجموع قيم الظواهر أو مجموع مستويات الظاهرة الواحدة.

الدائرة البيانية

    وتستخدم عندما يكون الهدف أبراز الأجزاء التي تتكون منها الظاهرة، إلا أنها لا تستخدم إذا كان الهدف متابعة تطور التغييرات التي تطرأ على الظاهرة. وانجازها يتم بتقسيم مساحة الدائرة إلى قطاعات، كل قطاع يمل جزءا أو أحد مكونات الظاهرة. ويتم تحديد كل جزء من خلال ضرب الزاوية المركبة للدائرة والتي مقدارها 360 بحاصل قسمة الجزء المعني على مجموع قيم الأجزاء، أي: قيمة الجزء/ مجموع قيم الأجزاء × 360.

الرسوم والصور

     يعتمد إعداد الرسوم والصور على شكل وحدات الظاهرة المعنية بالدراسة أو البحث العلمي كأساس في اختيار الرسم أو الصورة، وافتراض قيمة محددة لكل وحدة من وحدات الظاهرة. فمثلا إذا كنا بصدد عرض تطور عدد السيارات، فسنختار صورة السيارة كمقياس للتعبير، وإذا كنا بصدد عرض عدد السكان فنختار صورا تخطيطية لشخص، وللتعبير عن عدد المساكن  يتم أخذ صورة تمثل المسكن بشكل رمزي.

مراجع يمكن الرجوع إليها:

    -البلداوي، عبد الحميد عبد المجيد (2007). أساليب البحث العلمي والتحليل الإحصائي: التخطيط للبحث وجمع وتحليل البيانات يدوياً وباستخدام SPSS. عمان: دار الشروق. 

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة