المدونة

مفاهيم هامة في البحث العلمي

مهارة إدارة الوقت

2019-07-20 الكاتب : هبة النجار مشاهدات : 252 مره

مهارة إدارة الوقت

     تعتبر إدارة الوقت من أهم مصادر تحقيق التنمية والارتقاء بالمجتمعات؛ حيث تُمكن إدارة الوقت من الوصول إلي الأهداف المرجوّة من خلال تنظيمه لوقته والاهتمام به وعم إهداره، ويشير مفهوم الوقت إلي فترة زمنية، ويجب على أي قاد تربوي أن يتحلى بمهارة إدارة الوقت، ويتناول المقال الحالي مهلة إدارة الوقت من حيث المفهوم والأهمية وخطوات تنظيمه والعوامل التي تؤدي إلي إهداره وكيفية المحافظة عليه.

مفهوم إدارة الوقت:

     تعتبر عملية إدارة الوقت هي عملية الاستفادة من الوقت المتاح والمواهب الشخصية المتوفرة لدينا، بهدف الوصول إلى ما يسعى إليه البشر في حياتهم والحفاظ على الاتزان بين ما يتطلبه العمل وبين حياة البشر الخاصة من حاجات عقلية وجسدية

 

أهمية الوقت:

     تؤدي مهارة إدارة الوقت دوراً هاماً ومحورياً لدى القائد التربوي أو المدير؛ حيث أمنا الله عز وجل في كتابه ويقول سبحانه وتعالي: (والعصر إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر)، ويقول المصطفي صلي لله عليه وسلم: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ"، وقد روي عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: (ما ندمت علي شئ ندمي علي يوم غربت شمسه، نقص فيه أجلي ولم يزدد فيه عملي)، أما الحسن البصري رحمه الله فقد روى قوله: (ما من يوم ينشق فجره إلا نادي مناد من قبل الحق: يا ابن آدم، أنا خلق جديد وعلي عمك شهيد، فتزود مني بعمل صالح فإني لا أعود إلي يوم القيامة)، ويقول الإمام أبن القيم الجوزية رحمة الله في كتابه (الجواب الكافي): "فالعارف لزم وقته، فإن أضاعه ضاعت عليه مصالحه كلها، فجميع المصالح إنما تنشا من الوقت، وإن ضيعه لم يستدركه أبداً".

 

خطوات تنظيم الوقت:

- فكر في أهدافك: انظر إلى الرسالة التي ترغب في تحقيق مفادها وعِ دورك بشكل كامل في هذه الحياة كونك مسئولاً عن عمل ما أو مجموعة من الأفراد داخل المجتمع، فكلتا الأسرة والمؤسسة تحتاج لمن يلبي متطلباتها.

- حدد أهدافاً لكل دور: وضع الأهداف يجب أن يكون حسب الدور الذي تلعبه، فقد يكون الدور وظيفياً أو غير وظيفي. كالعمل داخل المؤسسة أو قضاء إجازة.

- نظم وقتك: قم بوضع جدولاً وفق أسس البحث العلمي يفيد بما ترغب في إنجازه خلال الأسبوع مع كتابة الأهداف التي تسعى لتحقيقها من كافة الأعمال.

- نفذ خططك: استعمل كافة الأدوات والوسائل اللازمة لتنفيذ المخططات والجداول الأسبوعية على النحو المطلوب وتحلى بالالتزام.

- تقييم: قم بوضع نموذجاً يتم من خلاله تقدير وتقييم مستوى الإنجاز وتحقيق الأهداف بالتناسب مع ما تم فعله وعمله كل نهاية أسبوع.

 

 

مضيعات الوقت:

     يعبر مصطلح مضيعة الوقت عن كل ما يعرقل مسار الأنشطة الهامة التي يتم من خلالها تحقيق أهداف الفرد، وتتمثل أسباب مضيعة الوقت فيما يلي:

العوامل الإدارية التي تهدر الوقت:

مرتبطة بالتخطيط: كأن لا يكون هناك أهداف أو أولويات أو خطط يومية، وعدم وجود مواعيد محددة لإنهاء المهام.

مرتبطة بالتنظيم: الفوضوية وعدم وجود حس انضباطي وتكرار الأعمال التي تم إنجازها بالفعل.

- مرتبطة بالتوظيف: مثل عدم وجود كفاءة وظيفية أو مهنية أو عدم وجود ما يكفي من الكوادر الفنية داخل المؤسسة وهو ما يشكل عائقاً إدارياً ويضيع الوقت.

- مرتبطة بالتوجيه: النزعة التسلطية لدي المدير والرغبة في إنجاز العمل بصورة منفردة، واهتمام المدير بالتفاصيل الصغيرة الروتينية،

مرتبطة بالاتصالات: زيادة عدد المحاضر والاجتماعات وانعدام الاتصال وانتشار سوء التفاهم وعدم اتخاذ العمل بجدية والتفاعل بقصد الترويح والتسلية.

- مرتبطة بالرقابة: افتقار المؤسسة للتقارير المتعلقة بالمتابعة والرقابة والضبط، أو وجود قدر زائد من الرقابة والتسلط وانحراف مستوى الأداء عن المسار المطلوب والخطأ المتكرر.

مرتبطة باتخاذ القرارات: اتخاذ قرارات متسرعة التردد باتخاذ القرارات، والتسويف والتأجيل والمماطلة في اتخاذ القرارات.

 

اختبارات الوقت:

     حتى تتمكن من إدارة الوقت على النحو المطلوب ينبغي أن تتعلم كيف تستغل الوقت بشكل جيد ولابد أن يكون لك مقدار محدود وموثوق منه من المعلومات قبيل تحديد فرص نجاح المخطط الذي تضعه، وهو ما يوفر عدد من الساعات يتيح لك ممارسة ما تبتغيه من أنشطة مختلفة يمكن قياس مدى فاعليتها من خلال ما يلي:

- اختبار الضرورة: تأكد من وجود فائدة محققة وفعلية للأهداف التي أنت بصدد تحقيقها وأنها ليست لأغراض التسلية (فمثلاً التقارير الشهرية التي لم يعد هناك حاجة إلي استخدامها).

اختبار الملائمة: يتم اختيار الشخص الملائم لتحقيق المهام بعد تحديدها، فلا شك أن هناك مهام يستطيع الآخرون إنجازها، ففي بعض الأحيان قد تجد نفسك تؤدي مهام دون كفاءتك وإمكانياتك ويمكن أن تفوض شخصاً آخر ليؤديها.

اختبار الكفاءة: بعد ضمان ضرورية وأهمية المهام التي أنت بصدد تحقيقها فيجب أن تبحث عن الأسلوب الأمثل لإنجاز تلك المهام، وذلك باستخدام التقنية الحديثة أو استحداث أسلوب إجرائي واحد لإدارة الأنشطة المماثلة.

 

أمور تساعدك علي تنظيم وقتك: 

      يوجد العديد من الأمور والأفعال التي تساعد علي تنظيم الوقت وتحقيق أكبر من الاستفادة وعدم إهداره، كتواجد مخطط مسبق ووضع الأهداف والعمل على تدوين الأفكار والأهداف كتابة لتحقيقها بسرعة، وهو ما يساعد على التعديل والحذف على ما قمت بإضافته. كما تجدر الإشارة بأن الإخفاق يعتبر أمراً طبيعياً وضرورياً لاستمرار الحياة فهو يتيح للفرد التعلم من أخطائه ومقارنة الحالة التي كان عليها الفرد قبل وبعد إنجاز المهمة. بالإضافة إلى ما سبق فعلى الفرد أن يستعين بأحدث الوسائل التقنية والتكنولوجية الحديثة للتخطيط والتنظيم للوقت.  

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة