المدونة

النظريات العلمية

نظرية السلوك المخطط لأجزن

2018-11-13 الكاتب : أحمد مجدي مشاهدات : 1252 مره

 

     تعتبر نظرية السلوك المخطط هي أحد أهم النظريات في مجال علم النفس الاجتماعي والتي ناقشت العلاقة بين المواقف الشخصية للفرد والسلوك، وقد ظهرت النظرية كنتيجة للتوسع في بحث نظرية الفعل المعقول. يتناول فريق عمل موقع مكتبتك في المقال الحالي نشأة ومفهوم نظرية السلوك المخطط لأجزن فضلاً عن أهميتها وتطبيقاتها وأبرز الانتقادات التي وجهت للنظرية.

 نشأة ومفهوم نظرية السلوك المخطط: 

     نشأت نظرية السلوك المخطط في عام 1985 على يد أحد العلماء البارزين في مجال علم النفس الاجتماعي والأستاذ الفخري بجامعة ماساتشوستس الدكتور "أيسك أجزن". وقد توصل أجزن لنظريته بعد أن قام بتنقيح نظرية سابقة تدعى نظرية الفعل المعقول. وتعتبر نظرية السلوك المخطط هي نظرية سلوكية تبحث في دوافع تكوين السلوك الإنساني وتتبنى الفكرة القائلة بأن السلوك الإنساني يمكن توقعه نظراً إلى أن أغلب السلوكيات يتم تخطيطها وفقاً لعدة سيناريوهات.

 أهمية وتطبيقات نظرية السلوك المخطط: 

     تتجلى أهمية نظرية السلوك المخطط في كونها تتبنى نهجاً علمياً لمراقبة السلوك البشري، حيث قام أجزن بوضع ثلاث متغيرات أساسية للنظرية والتي تؤثر بشكل أساسي على السلوك، وهي:

1- الأول: المعايير الذاتية: وهي المسببات السلوكية الناتجة عن بعض العوامل الاجتماعية من الأصدقاء أو الأقارب أو لمجرد الامتثال لقواعد المجتمع المحيط.

2- الثاني: المواقف تجاه السلوك: ويشير هذا المتغير إلى عملية التقييم التي يتبناها الفاعل لتقييم السلوك وعواقبه وتندرج عملية التقييم تلك تحت إطار المعتقدات والقيم الشخصية للفرد.

3- الثالث: إدراك الرقابة على السلوك: وهو المتغير الأهم للنظرية، حيث يشير إلى درجة المراقبة الذاتية للسلوكيات الشخصية ويعتبر أحد أهم العوامل التي تساعد على توقع العديد من الخيارات السلوكية الفردية.

 

أبرز الانتقادات التي وجهت إلى نظرية السلوك المخطط:

     تم توجيه العديد من الانتقادات إلى نظرية السلوك المخطط وكان من ضمنها: تأكيد "أيسك أجزن" على أن المعايير الذاتية والسيطرة السلوكية المتصورة هم فقط من يمثلوا النوايا السلوكية للفرد، حيث أغفل بعض الدوافع والمحركات السلوكية مثل المشاعر والإيثار وتفضيل مصلحة الآخرين على المصلحة الشخصية في بعض الأحيان وبالتالي ضعف إمكانية توقع السلوكيات الإنسانية في تلك المواقف المضطربة.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

-المحمد، سامر. (2010). أثر الدراسة الجامعية لمرحلة البكالوريوس على الميول الريادية لطلبة الجامعات الأردنية: تطبيق على نظرية السلوك المخطط. المجلة الأردنية في إدارة الأعمال (الأردن)، 6(2)، 262-293.

-البلوشي، سليمان بن محمد بن سليمان (2011). معتقدات معلمي التربية البدنية والعلوم في سلطنة عمان حول التعلم التعاوني باستخدام نظرية السلوك المخطط. المجلة التربوية –الكويت، 26(101)، 285-322.

-سعید، عباس محمد حسین. (2015). تأثیر نظریة السلوك المخطط في الأداء التنظیمي عبر مشاركة المعرفة : بحث استطلاعي لأراء عینة من أعضاء الهیئة التدریسیة في كلیة المأمون الجامعة. مجلة جامعة الانبار للعلوم الاقتصادية والإدارية – العراق، 7(13)، 348-382.

في انتظار تعليقاتكم ومقترحاتكم أسفل المقال للرد عليها لتحسين الخدمة ونشر الاستفادة للجميع.

 

للإطلاع علي المزيد من المقالات المتشابهة .. اضغط هنا 

للاستعانة بأحد خدماتنا .. اضغط هنا 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة