المدونة

خطة البحث

أهداف البحث العلمي

2019-02-10 الكاتب : أحمد مجدي مشاهدات : 353 مره

أهداف البحث العلمي

 

بالرغم من استخدام المنهج العلمي في التربية والعلوم الإنسانية. إلا أنها لا تصل إلى المستوي المستخدم في العلوم الطبيعية. فالتعميمات في العلوم الإنسانية لا تساوي التعميمات في العلوم الطبيعية. لذا فقد سلط المقال الحالي الضوء على محددات المنهج العلمي في العلوم الإنسانية بجانب العديد من العناصر منها مميزات البحث العلمي، أهداف وأغراض البحث والأسس التي يرتكز عليها البحث العلمي.

أهداف أو أغراض البحث

  • _ يهدف البحث إلى توسيع المعرفة الإنسانية في الجوانب المختلفة من اجتماعية وبيئية والإجابة على أسئلة من مثل (كيف، ولماذا، وأين، ومتى) والتي تتعلق بالظاهرة المدروسة.
  • _ يمكننا البحث من معرفة معلومات جديدة لم نكن نعرفها من قبل.
  • _ يوضح البحث ويكتشف الحقائق الموجودة وكذلك النظريات وهذا بدوره يساعدنا على تحسين معرفتنا على كيفية التعامل مع الأحداث والمواقف.
  • _ يهدف البحث إلى تحليل العلاقات بين المتغيرات ويوضح الأسباب، ويعمل على زيادة معرفتنا للعالم الذي نعيش فيه.

فالبحث هو عملية يريد الشخص من خلالها معرفة شيء معين يتعلق بمشكلة معينة أو العمل على زيادة الحضارة البشرية. وناتج العملية البحثية هي المعرفة، وإذا لم تجب على السؤال ماذا علي أن أعرف؟ فإنك غير جاهز لتبدأ بحثك. وإذا أردت أن تبدأ بحثك فلا بد أن تبدأه بفكرة وعليك أن تأخذ الفكرة التي تثير اهتمامك أكثر من غيرها. لأن اهتمامك هو الذي يقودك حتى النهاية دون أن تغير موضوعك أو أن تضيع وقتك. وبدون هذا الاهتمام ستجد نفسك مدفوعا لكتابة البحث الذي لا ترغبه. والفكرة هي أي شي، يأتي إليك كالأطفال الموهوبين مثلا أو المدمن على المخدرات أو بطيء التعلم وغيرها. وعندما تتعرف على الفكرة، تتولد لديك الثقة لأنه يجب أن تثق بنفسك أولا وإلا فإن الآخرين ليسوا على استعداد لتقديم المساعدة لك إذا لم تساعد أنت نفسك بمعنى آخر فإنك لا تريد أن تنسخ أفكار الناس وكتاباتهم. وهذا يعني أن عليك أن تسأل وتفكر بنفسك وبذلك تتعلم كيف تحترم أفكار الناس أيضا.

الأسس التي يرتكز عليها البحث العلمي

يرتكز البحث العلمي على الأسس التالية:

  • _ يعول على الدليل الامبريقي.
  • _ يستخدم المفاهيم ذات العلاقة.
  • _ يلتزم بالموضوعية.
  • _ يلجأ إلى التعميم.
  • _ يلتزم بالجوانب الأخلاقية.
  • _ يحاكم الأمور من الجوانب العقلية والمنطقية.

أما فيما يتعلق بالنقطة الأولى والمتعلقة بالدليل، فكما هو معروف فإن الحقيقة تؤسس على الدليل، كما أننا نقبل النتائج عندما تكون مبنية على دليل أيضا. فالأسلوب العلمي يتضمن العمليات المنظمة، والجواب لا يتقرر بالتخيل، والمعلومات ذات الصلة يتم جمعها من خلال الملاحظة والتجربة. ويتم إيجاد الصدق والثبات بدقة وكذلك تحليل المعلومات باستخدام أساليب إحصائية ملائمة، ويتم التوصل إلى النتائج على أساس نتائج التحليل.

أما النقطة الثائية والمتعلقة باستخدام المفاهيم، فنحن في حياتنا اليومية نعيش حقائق وخبرات كثيرة، نخبرها بواسطة حواسنا. ونستخدمها بمعاني محددة. والمفاهيم عبارة عن أبنية منطقية أو أشياء مطلقة تعلمناها عن طريق حواسنا ومن خلال انطباعاتنا وإدراكنا وتخيلاتنا. أما الالتزام بالموضوعية، فإن الموضوعية تعد من الأمور الهامة التي تميز الأسلوب العلمي. وهي سمة البحث العلمي إذ أنها تعني الحكم على الحقائق دون التحيز بناء على الانطباعات الشخصية، فهي الرغبة والقدرة على فحص الأدلة بموضوعية، وإما فيما يتعلق بالجانب الأخلاقي فإن العلم لا يحكم على الأشياء من منظور جيد وسيئ وإنما يحكم على الأشياء من حيث صحتها وصدقها في تحقيق أهدافها. أما في جانب التعميم أن العلم لا يتعامل مع حوادث معزولة بل مع مجموعة من الحوادث.

مراجع يمكن الرجوع إليها:

الضامن، منذر. (2007). أساسيات البحث العلمي. عمان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة