المدونة

مفاهيم هامة في البحث العلمي

كيفية قياس التفكير

2019-07-27 الكاتب : أحمد شوقي مشاهدات : 132 مره

كيفية قياس التفكير

       يعتبر قياس التفكير من أهم الأهداف العامة للتربية وللبحث العلمي على حد سواء، إلا أن الدراسات التربوية لم تعن به كثيراً. فقل عدد الاختبارات التحصيلية التي تقيس مدي التقدم في عمليات قياس التفكير نتيجة الاشتراك في برنامج دراسي ومهارات التفكير بعد أن دربتها مختلف المؤسسات التربوية. لذا فقد سلط المقال الحالي الضوء على كيفية قياس التفكير.

كيفية قياس التفكير

     يتسع تعريف التفكير أحياناً فيشمل الكثير من المهارات والعمليات، ويقتصر في أحيان أخرى على مفهوم كالذكاء أو العامل العام أو النجاح الأكاديمي. وقد قامت إحدى الدراسات التي استغرقت ثمان سنوات ومن ثم أصبح اسمها دراسة الثمان سنوات بمحاولة لتصنيف عمليات التفكير إلى فئات قليلة محددة جيداً ومن ثم إلى إنشاء اختبارات موضوعية لكل فئة منها. وإن كان التصنيف غير شامل إلا أنه تضمن مظاهر من التفكير يمكن وصفها بالعبارات التالية:

- القدرة على تفسير البيانات.

- القدرة على تطبيق المبادئ العلمية.

- القدرة على تطبيق المبادئ المنطقية.

- فهم طبيعة البرهان.

وكل فئة من الفئات الأربع تشمل منطقة واسعة من السلوك، الأمر الذي دفع إلى تحديدها في جوانب معرفة تبرز كل فئة. ففي حالة القدرة على تفسير البيانات، قيست عناصر القدرات التالية:

القدرة على إدراك العلاقات بين البيانات:

- القدرة على عقد المقارنات.

- القدرة على استخلاص عناصر مشتركة بين البيانات.

- القدرة على قراءة البيانات.

- القدرة على القيام ببعض العمليات الحسابية البسيطة بين هذه البيانات.

- القدرة على فهم الرموز التي استخدمت وطرق عرض البيانات.

- القدرة على معرفة حدود البيانات:

- القدرة على تحديد بيانات إضافية تحتاجها في اشتقاق نتيجة معينة.

- القدرة على التوقف عن إصدار الحكم حتى تتوفر كل البيانات اللازمة.

- القدرة على الخروج بتعميمات من البيانات تكون قابلة للتحقيق.

- القدرة على تعيين التفسيرات التي لا يمكن تحقيقها.

- القدرة على الخروج باستنتاجات جيدة تتعلق بالاتجاهات الواضحة بين البيانات.

    ولم تكن الفئات الفرعية السابقة كل فئات القدرة على تفسير البيانات. فقد شملت مثلاً القدرة على تقدير البيانات التي لا يمكن الاعتماد عليها أو القدرة على التقييم الناقد للاستنتاجات التي يقوم بها الآخرون. ولكن مثل هذه القدرات لم تُختر للدراسة، لأنه ليس عملياً أن يُدرس كل جانب من القدرة على تفسير البيانات.

    أما الطرق التي صممت لقياس هذه القدرة فقد حوت بيانات عرضت بطرق مختلفة بالرسم البياني، الجداول، الألفاظ..... الخ. اختيرت هذه البيانات من مواد مقررة، تشمل مجالات متعددة من الحياة، وتمثل العديد من العلاقات بينها.

    الشكل البياني متبوع بسلسلة من الجمل التي يطلب من المفحوص أن يحكم صحتها مستعيناً بالبيانات المعروضة بيانياً. والحكم يكون على أساس مدي كفاية البيانات المعروضة وحدها في تمكيننا من إصدار احد الأحكام التالية:

- هذه الجملة صحيحة.

- يحتمل أن صحيحة.

- هذه الجملة غير صحيحة.

- يحتمل أن تكون غير صحيحة.

- ليست هناك بيانات تمكننا من أن نصف الجملة في فئة من الفئات الأربع السابقة.

 

 

تشمل صحيفة التسجيل المستخدمة في دراسة السنوات الثمانية أماكن لعدة درجات. وهذه الدرجات تتبع الفئات الأربع التالية:

- الدقة العامة: هذه الدرجة الكلية تقيس مدي دقة استجابات التلميذ في اتفاقها مع مفتاح تصحيح الاختبار. وقد اشتق المفتاح من أحكام مجموعة من الخبراء لكي يبين مدي صحة أو احتمال صحة الحكم في كل حالة. ودرجة الدقة العامة يمكن أن تنقسم بدورها إلى الفئات الخمس التي يختار إحداها - المفحوص حكماً يصدره على مدي كفاية البيانات في الرسم في دلالتها على الجملة المعطاة.

- الحرص: تقيس هذه الدرجة ميل التلميذ إلى شدة الحرص في تفسير البيانات. فإذا صنف جملة في فئة (البيانات غير الكافية) وكان الواجب أن تصنف في فئة (تحتمل الصحة)، وكان المفحوص شديد الحرص. ودرجة الحرص هي عدد الاستجابات التي بالغ فيها التلميذ في الحرص على الاختبار.

ما وراء البيانات: هذه الدرجة تقيس الميل إلى زيادة التعميم من البيانات. أي أنها عكس زيادة الحرص، وبالتالي تقابل درجة ما وراء البيانات درجة الحرص. وعلى أي حال فإن التلميذ يستطيع أن يحصل على درجات في المقياسين إذا عرف أن يتوسط بين الحرص الزائد وقلة الحرص ما دام التلميذ يحصل على درجة هنا ودرجة هناك.

- الخطأ الفاحش: وهو عدد الأخطاء الواضحة، وهي الأخطاء التي تحدث عندما يحكم المفحوص على الجملة بأنها غير صحيحة في حين تكون صحيحة أو العكس.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

   - أحمد، محمد عبد السلام. (1960). القياس النفسي والتربوي: التعريف بالقياس ومفاهيمه وأدواته، بناء المقاييس ومميزاتها والقياس التربوي. القاهرة: مكتبة النهضة المصرية.

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة