المدونة

الترجمة

ترجمة الوثائق العلمية

مشاهدات : 537 مره

الترجمة العلمية :-

  • يقال علي ترجمة الوثائق العلمية بأنها مهنة المستحيلات لعدم وضوح طريقة ترجمتها فهي تجمع بين بعض الصفات من الموهبة والفن والممارسة حيث إ نها تحتاج إلي قدرات خاصة للخوض فيها لذلك تعد من المهن الصعبة .
  • المترجم العلمي لا يكون متعمق في تخصص طبي ما لإدراك جميع المصطلحات الخاصة به لذلك أوضح فريق عمل شبكة المعلومات العربية أن جودة المترجم تعتمد علي قراءاته و ثقافته التي يقوم باكتسابها و الاطلاع علي كل ما هو جديد مع العلم أنه لابد من الإتقان الجيد إلي لغة المصدر واللغة المترجم إليها.

معايير الترجمة العلمية الجيدة :-

هناك بعض المعايير التي يجب علي المترجم القائم بترجمة الوثائق العلمية أن يكون مدركها جيدا و يقوم بتنفيذها عند البدء في ترجمة النصوص الطبية و العلمية

  • أولا :- ذخيرة المصطلحات

تعد المصطلحات العلمية من أهم العناصر التي تقوم  عليها الترجمة العلمية ويحصل المترجم على هذه المصطلحات من خلال المصادر العلمية الموثوقة ،فإنها المرجع الأساسي للمترجمين عند ترجمتهم بعض المصطلحات المبهمة .

  • ثانيا :- المترادفات ليست مترادفة

يوجد في اللغة العربية الكثير من المترادفات العلمية التي تكون متشابهة ولكن في حقيقة الأمر توجد بعض الفروق الدلالية بين المترادفات بمعني أن المصطلح الانجليزي يمكن أن يستخدم في أكثر من سياق و لكن مقابلها باللغة العربية يكون لها أكثر من معني فيجب علي المترجم العلمي ملاحظة هذه الفروق والانتباه إليها .  

  • ثالثا :- البلاغة مع الإيجاز

يحتاج المترجم أحيانا استبدال الأشياء التي يوجد بها تطويل دون فائدة إلي كلمات موجزة صحيحة لان ذلك التطويل يحدث بسبب عدم الإدراك الجيد للغة العربية ومعرفة أنظمتها النحوية الصحيحة حتى لا يوجد بعض المفارقات لدي المترجم في العبارات التي تحتاج إلي الإيجاز والعبارات التي تحتاج إلي توضيح ففي النهاية نحصل علي ترجمة جيدة للنص العلمي .

رابعا :- الالتزام بالمصدر سهل وصحيح

أكد فريق عمل موقع مكتبتك بأن يجب علي المترجم الالتزام بالجمل والعبارات التي تكون مذكورة في المصادر حتى وإن كانت العبارات البديلة التي يقوم باستخدامها صحيحة فالأصح هو الاعتماد علي المصادر.

خامسا :- لا الذوق يحكم أحيانا

يجب علي المترجم أن يقوم باستخدام مذاقه اللغوي في المفاضلة بين الأساليب أثناء قيامه بترجمة النص لأن الترجمة التي تتم بصورة متطابقة نتائجها غير مفضلة لهذا تختلف ترجمة الوثائق العلمية من مترجم إلي أخر وفق ذوقه اللغوي في الترجمة .

  • سادسا :- الترجمة علي اتجاهين .

يطلق علي هذا النوع من الترجمة بالترجمة العكسية حيث لإنها قائمة علي إعادة النص المترجم إلي لغته الأصلية مرة أخري وهذا يتطلب إعادة النصوص المنقولة من بعض المصادر واسترجاعها إلي أصلها كما هي حتى تكون الترجمة سليمة .سابعا :- التعبيرات الاصطلاحية .

    أوضح فريق عمل شبكة المعلومات العربية أن من الأخطاء الفادحة التي يقع فيها الكثير من المترجمين أثناء الترجمة العلمية هي عدم دراية المترجم بالاستعارات و التعبيرات الاصطلاحية فينتج عنها أخطاء كبيرة في الترجمة .
    حتى يتجنب المترجم الوقوع في هذا النوع من الأخطاء يجب أن يكون لديه المعرفة المسبقة بهذه التعبيرات مع الانتباه عندما يكون سياق الكلام المترجم لا يسير في الطريق الصحيح أو تكون الكلمات ترتيبها خاطئ أو نتج عن الترجمة كلام غير واضح .

  • ثامنا :- مزالق الترجمة الحرفية .

في أغلب الأوقات تكون الترجمة الحرفية غير سليمة وغير دقيقة لذلك ففي هذه الحالة لابد من معالجة الأسلوب لاستخراج المعني الصحيح وهذا يكون واضح أكثر في ترجمة أسماء المؤسسات العلمية أو الألقاب المهنية للوظائف .

  • تاسعا :- دورة عمل لا عمل فرد .

في نهاية الأمر وبعد توضيح جميع هذه الصعوبات لابد من الإشارة إلي أن ترجمة الوثائق العلمية اكبر من كونها عمل فردي حتى و إن كان المترجم ضليع في كل من اللغتين فمن الصحيح أن لا يتم الاعتماد عليه هو بمفرده إنما يجب أن تصاغ الترجمة على مرحلتين بعد مرحلة الترجمة من قبل المترجم فقط .

  •         فالعملية الأولي تكون التحرير العلمي التي يتم علي يد متخصصين في المجال العلمي القائم في الوثيقة المترجمة كما متواجد في شبكة المعلومات العربية حيث تتم صياغة العبارات العلمية المتواجدة غير الصحيحة وإعادة ترجمتها مرة أخري .
  •       أما العملية الثانية تكون التدقيق الإملائي والتحرير اللغوي والعلامات الإعرابية  والتدقيق في الصياغات الصرفية والعمل علي وضوح الأسلوب وهذا يتم حتى تكون اللغة المترجم إليها سليمة تماما وذات جودة عالية ومتميزة .

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة