المدونة

مناهج البحث

أخطاء يقع فيها الباحثون أثناء المناقشة

مشاهدات : 1118 مره

أخطاء طلبة مناقشة الرسائل العلمية

توجد الكثير من الأخطاء يقع فيها الباحثون أثناء المناقشة حيث أن الدقة من المعايير المهمة التي يبحث عنها أعضاء لجنة المناقشة لذلك سوف نقوم في هذا المقال بعرض الكثير من الأخطاء الشائعة التي تعرض إليها الكثير من الباحثين حتى تتمكن من تجنبها عند مناقشة رسالتك .

الأخطاء الشائعة في مناقشة الرسائل العلمية :-

أولا :- الاكتفاء بالنقل

أوضح فريق عمل موقع مكتبتك أن كثير من الباحثون يقوموا بالاكتفاء بالنقل من الكتب والمراجع في الجزء النظري للرسالة فالباحث لا يقوم بتقديم أية معلومة جديدة أو يقوم بالتعبير عن وجهة نظرة التي لا بد و أن تكون مبنية علي أساس عملي أو توضيح ما يتفق أو يختلف عن المصادر التي قام بالاستعانة منها فلابد أن الباحث يقوم بعرض فكرة من خلال معرفة مسبقة له .

ثانيا :- تفاصيل زائدة

في الجزء المختص بالدراسات السابقة يوجد أخطاء يقع فيها الباحثون أثناء المناقشة منها وضع الكثير من التفاصيل والمعلومات الزائدة في الرسالة لمجرد قيام الباحث بتجميعها حتى لا يخسر الوقت أو المجهود التي قام ببذله في الوصول إليهم .

كما أوضح موقع مكتبتك أن الباحث يجمع الكثير من المعلومات ثم يكتشف بعد جمعها أن بعضها غير مؤثر في البحث أو قليل الأهمية يمكن الاستغناء عنه، لكنه يشعر بالخسارة لأنه بذل جهد ووقت كبير في جمع تلك المعلومات، وبالتالي يحاول حشوها في الدراسة بأي شكل، وهذا يضعف من بحثه.

   حيث يجب الابتعاد عن الحشو والسرد الذي لا يضيف جديد إلي البحث أو يقوم بتغذيتها لذلك قم بحذفه مباشرا و حاول أن تقوم بالاستفادة منه في الجزء التطبيقي للرسالة .

ثالثا :- الجانب التطبيقي

بعض الباحثين يقوموا بسرد معلومات كثيرة في الجزء النظري فيأتي ذلك علي حساب الجزء التطبيقي  وهذا خطأ كبير لان الجانب التطبيقي في الرسالة هو الجزء الحقيقي التي يقوم الباحث بتقديمه للمعرفة العلمية وأنه أيضا الإضافة الحقيقية التي يقدمها الباحث من خلال بحثه، فيجب علي الباحث في هذا الجزء الاهتمام به جيدا وبذل الكثير من المجهود للوصول إلي تفسيرات و تحليلات جديدة .

رابعا :- المصادر

يقوم بعض الباحثون بالاعتماد علي المصادر العربية بشكل كبير يطغي علي المصادر الأجنبية وهذا من الأخطاء التي يقع فيها الباحثون أثناء المناقشة لان عدد المصادر العربية التي تم الرجوع إليها يصل إلي المئات مع الاكتفاء بالقليل من المصادر الأجنبية فمن الأفضل أن يكون في مقاربة بين كلا منهما

فيجب الانتباه إلى أن طبيعة البحث وموضوعه يحكم بشكل كبير على المصادر التي يلجأ إليها الباحث، كما أوضح فريق عمل موقع مكتبتك أن البحث التاريخي أو الفقهي والذي يفضل فيه المصادر الأصلية،  يختلف عن البحث النفسي أو الاجتماعي الذي يفضل فيه المصادر الحديثة نظرا لطبيعته التطورية.

 

خامسا :- قائمة المراجع

بعض الباحثون يعتبر أن الجزء الخاص بالمراجع ليس من الأجزاء الأساسية في الرسالة لذلك لا يقوموا بالاهتمام به وفي اغلب الأحيان يقوموا بكتابته بصورة عشوائية دون مراعاة إلي الترتيب التي يجب الالتزام به في الكتابة  .

فالترتيب التي يجب الالتزام به يتمثل في اسم الباحث – عنوان المرجع / المصدر – الجامعة – الكلية – القسم – رقم الطباعة – دار النشر – سنة النشر ويجب مراعاة الترتيب الأبجدي لأسماء المؤلفين في كتابة قائمة المراجع ويفضل استخدام الخط الغامق في كتابة اسم المصدر أو المرجع .

 

 

سادسا :- أخطاء كتابية

أشهر أخطاء يقع فيها الباحثون أثناء المناقشة الأخطاء الكتابية حيث لا يهتم بعضهم بالمراجعة الإملائية واللغوية لرسالتهم قبل أن يقوموا بطباعتها لذلك الكثير من الرسائل تحتوي علي أخطاء لغوية وإملائية كثيرة .

يتمكن الباحثون من تجنب هذه الأخطاء من خلال عرض الرسالة علي مصحح لغوي قبل الطباعة كما متوافر في شركة دراسة لتقديم خدمات البحث العلمي حتى يقوم بمراجعتها وتصحيحها مع الاستعانة أيضا بالمدقق اللغوي المتواجد في الورد لان التدقيق من خلاله يكون صحيح بنسبة كبيرة .

  • سابعا :- السرقة الأدبية

يقع بعض الباحثون في جريمة السرقة الأدبية دون قصد وذلك يتم لعدم الدقة في التوثيق لبعض المعلومات التي قاموا بجمعها .

لهذا تنصح شبكة المعلومات العربية حتى تتجنب هذا الخطأ فيكون عن طريق توثيق كل فقرة قمت باقتباسها بعد كتابتها بصورة مباشرة و لا تقوم بالانتظار إلي كتابة صفحة أو صفحات كاملة لان هذا يؤدي إلي إغفالك عن الفقرات أو الأجزاء التي قمت باقتباسها مما يحدث الكثير من الخلط بين المراجع .

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة