المدونة

الإطار النظري

الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة في البحث العلمي

2022-02-17 الكاتب : هدير عبدالحميد مشاهدات : 4681 مره
الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة في البحث العلمي
ذات صلة
فهرس المقال

عند إعدادك لرسالة ماجستير ودكتوراه، ينبغي أن تكون ملمًا بكافة عناصرها، ومن أهم هذه العناصر الإطار النظري والدراسات السابقة، وكثيرًا ما يتساءل الباحثون عن الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة، وفي مقالنا سنضع إجاباتٍ وافية عن الفرق بين كل منهما!

ولكن في البداية يجب أن تعلم بأن الدراسات السابقة جزء مُكمل للإطار النظري الخاص بالأطروحة العلمية، لا يمكن فصلها عن الإطار النظري ولا يمكنك الحصول علي البحث العلمي الجيد بدون الاهتمام بهذه الأجزاء معا.

 

يمكنك التعرف بالتفصيل عن المقصود بكل من الاطار النظري والدراسات السابقة وأهمية وجود الدراسات السابقة و الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة بالإضافة الي خطوات عرض كل من الدراسات السابقة والإطار النظري.

 

الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة من حيث التعريف

سنتعرف علي تعريف كل من الإطار النظري والدراسات السابقة لتعرف الفرق بينهما في هذا الجزء، تعريف كل منهما:

 

ما هو الإطار النظري - Theoretical framework؟     

يعتبر الإطار النظري الخلفية العلمية النظرية التي يحتاجها الباحث ويكونها من الكتب والمراجع، لكي يتمكن من كتابة الرسالة العلمية فهو نقطة انطلاق الأبحاث، ويمكنك أن تُجهز بحثا علميا له اهداف واضحة وفرضيات محددة، وبالتالي فهو يُشكل البناء المعرفي أو متن البحث العلمي. 

 

فهو يشمل عرض تفصيلي لمتغيرات البحث. ومن خلاله يُمكن للقارئ فهم الغرض من البحث العلمي  ومعرفة المتغيرات التي تعتمد عليها الدراسة، وينبغي أن يرجع الي العديد من المصادر العلمية ذات صلة بالفكرة التي يقوم بدراستها.

 

فالباحث يعمل علي طرح محتوي مُفصل للمفاهيم الأساسية الواردة في دراسته والتي يقوم بعرضها في المقدمة، فهو ضرورة بحثية لا يجب تجاهلها لكي تتمكن من فهم الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابق.

 

ماهي الدراسات السابقة - Previous studies in scientific research؟

تُعد الدراسات السابقة بمثابة البوصلة التي تستطيع أن توجه سفينة البحث العلمي سواء في رسائل الماجستير او الدكتوراه، لكي يتمكن الباحث من القيام بالخطوات الرئيسية للبحث بشكل جيد.

 

وأول خطوة عند إعداد الدراسات السابقة هي أن تقوم بالاضطلاع علي دراسات سابقة لها صلة مباشرة  بحثه سواء الدراسات العربية والأجنبية  والأبحاث الأكاديمية والدوريات .

 

وبذلك فهي تمكن الباحث من تكوين خلفية فكرته وتلخيص أهم النتائج، وأن يعرض الباحث مدي الاختلاف والتشابه بين دراسته وبين ما سبقها من دراسات اخري.

 

الهدف الرئيسي من مراجعة الدراسات السابقة هو التأكد من حداثة المشكلة البحثية التي يتم دراستها وتحديد الخطوات التي سيتم اتباعها وعرض مدي استفادته من الدراسات السابقة.

 

بإمكانك أن تتعرف علي معلومات عن كيفية تلخيص الدراسات السابقة من خلال هذا المقال.

 

الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة من حيث الأهمية

أهمية الإطار النظري والدراسات السابقة كالتالي:

 

أهمية الإطار النظري في البحث العلمي

 يعطي تفسير نظري لمتغيرات والفرضيات التي يعتمد عليها البحث.

 تفسير الظاهرة موضوع البحث.

 وفرة المادة العلمية التي يعتمد عليها الباحث في الرسالة.

 يساعد الطالب في تحقيق القراءة الواسعة لمجال دراسته.

 توضيح الفكرة وصياغة الأساس العلمي لها بصورة تُسهل الفهم العام. 

 

تعرف علي أهمية الإطار النظري تفصيليًا من خلال قراءة هذا المقال.

 

إطار النظري

 

أهمية الدراسات السابقة في البحث العلمي

لتوضيح الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة سنتناول اهمية الدراسات السابقة، فهي تظهر في النقاط التالية:

 

1-توضيح وشرح خلفية موضوع الدراسة.

2-مساعدة الباحثين في تحديد الفجوة البحثية .

3-يسعي الطالب إلي تجنب التكرار الغير ضروري.

4-اعطاء الباحث خلفية عن مدي امكانية إعداد محتوي بحثي جيد.

5-العمل علي الثراء الفكري وتوسيع مداركه.

6-المفتاح الأساسي لتكوين دراسة بحثية لها قيمة علمية.

7-أهم أجزاء البحث العلمي وبدونها لا يمكن ان يكون بحثا متكاملاً.

8-عند اطلاع الباحث علي المزيد من الدراسات السابقة تجنبه مشقة التكرار.

9-تمكن الباحث من التعرف علي الصعوبات التي تعرض لها الاخرون.

10-تساعد الباحث في توضيح العلاقات بين المتغيرات وبناء الفرضيات.

 

الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة من حيث طريقة الكتابة

  • يمكنك تحديد الفرق بينهما من خلال طريقة  الكتابة والعرض  التي يعتمد عليها كل جزء، علي سبيل المثال فإن عرض الدراسات السابقة لابد ان يشمل هدف كل دارسة والخطوات المنهجية للبحث مثل المنهج العلمي والعينة، التي اعتمدت عليها فالدراسة والنتائج التي توصلت إليها، وذلك بالاعتماد علي استعراض الدراسات البحثية المنشورة وغير المنشورة سواء العالمية أو المحلية.

  •  

  • ويفضل الرجوع إلي الدراسات العلمية المنشورة في دوريات علمية محكمة والأوراق البحثية المقدمة في المؤتمرات والندوات، في حين أن كتابة الإطار النظري يشمل التعريف الواسع لمصطلحات الدراسة من خلال الاعتماد علي المراجع والكتب والمجلات العلمية المحكمة التي تساعده في اثراء الدراسة بالمعلومات والحقائق اللازمة لبلورة المشكلة بشكل جيد للقارئ. 

 

كيفية كتابة الإطار النظري في البحوث العلمية

تنطوي هذه الفقرة علي مجموعة من شروط كتابة Theoretical framework in scientific research المهمة بعد أن تعرفت علي الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة انتبه إليها:

 

1-يلتزم الباحث عند كتابة الإطار النظري بوصف إطار العمل كذلك بالمصداقية والأمانة العلمية عند نقل المعلومات من المراجع فهي تساعده علي تجنب الوقوع في الاخطاء وبالتالي يحصل علي نتائج ايجابية اثناء اتمام دراسته.

 

2-يحرص الباحث علي الحيادية عن عرض رأيه بداخل البحث العلمي لأن المبالغة والتضخيم يصبح البحث موضوع شخصي ولا يصبح بحث علمي قوي لأنه يبتعد عن الهدف الذي يحاول الباحث الوصول اليه، والإلتزام بأهداف البحث العلمي.

 

3-يجب أن يتجرد الباحث من العاطفة ويركز علي الوصول الي الحقائق وألا يقدم بيانات بداخل الإطار النظري بدون تدعيمها بالأدلة اللازمة التي تُثبت صحتها.

 

4-الابتعاد عن استخدام الأساليب الضعيفة المستخدمة في الكتابة مثل الانا وضمائر الملكية اثناء الكتابة  مثل استخدام كلمات  أعتقد أتصور أنا نحن والتي يمكن استبدالها بعبارة مثل يري الباحث لأن القارئ لا يفضل الحديث الشخصي اثناء الاضطلاع علي الرسالة.

 

5-محاولة النظر في العديد من المراجع والمصادر لكي يتمكن من بناء اطار نظري ناجحا، وصياغة المفاهيم بوضوح وتجنب الغموض وان يتضمن الإطار المفاهيم الاساسية للدراسة.

 

6-الالتزام بقواعد الإملاء والتدقيق اللغوي  بداية من عنوان البحث وحتى الانتهاء من الاطار النظري لكي يكتمل البحث في شكله النهائي، تعرف علي أساسيات التدقيق اللغوي في البحث العلمي.

 

7-تجنب الاقتباس الحرفي للنصوص والحرص علي إعادة صياغتها والقيام بتوثيق المعلومات الواردة في الاطار النظري بطريقة صحيحة والحرص علي كتابة قائمة من المراجع النهائية التي اعتمد عليها أثناء مرحلة التجهيز.

 

8-أن يكون محتوي الإطار له صلة مباشرة بالدراسة ويشرح الموضوع بطريقة علمية، ما رأيك أن نطلع علي نموذج عملي عن الإطار النظري في البحث العلمي؟ قم بتحميله من الفقرة التالية.

 

سيكون من المفيد أيضًا أن تقرأ عن أهم معايير كتابة الإطار النظري ليكون إطارك النظري هو الأفضل.

كيفية كتابة الدراسات السابقة في البحوث العلمية

سنتناول طريقة كتابة وتلخيص الدراسات السابقة في مجموعة من الخطوات أهمها:

 

1-يتم كتابة اسم المؤلف، ويتم كتابة السنة التي تم إعداد الدراسة فيها.

2-يتم كتابة العنوان الخاص بالدراسة، ويتم وضع شرح بسيط أسفل العنوان.

3-يتم كتابة الفرضيات وتوضيح العلاقات بين المتغيرات الخاصة بالدراسة.

4-يتم ذكر أداة البحث العلمي المستخدمة لجمع البيانات الخاصة بالدراسة.

5-وأخيرًا يتم كتابة النتائج التي توصلت إليها من دراستك لهذه الدراسة.

 

  • خطوات عرض الدراسات السابقة في البحث العلمي

لكي تتمكن من عرض الدراسات السابقة بداخل الإطار النظري ومعرفة الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة هناك مجموعة من البنود كالتالي:

 

يحصر الباحث عدد الدراسات والأبحاث التي لها علاقة بموضوع دراسته.

 

يلجأ الباحث الي المصادر الأولية وليس الثانوية لأنها تمتلك علاقة مباشرة بالبحث.

 

يبتعد الطلاب عن الدراسات السابقة القديمة ويعتمد علي الدراسات جديدة.

 

يختار الباحث الدراسات التي تناولت نفس فكرة البحث العلمي التي يقوم بدراستها.

 

عمل تحليل نقدي للدراسات السابقة التي تم اختبارها بعد ان يقوم بتصنيفها.

 

♦ توضيح جوانب القوة والضعف في كل الدراسات السابقة الخاصة بفكرته.

 

تلخيص الدراسات عن طريق عرض كل دراسة علي حده.

 

مثال عملي علي الإطار النظري والدراسات السابقة

سنطلعك علي مثال عملي لتتعرف علي الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة، وذلك من خلال الآتي:

 

مثال علي الإطار النظري

يتمكن الباحث من خلال الإطار النظري من إعداد بحث له أهدافه وفرضياته وتحتل هذه البحوث أثر كبير في المعرفة العلمية لانه تفسير واضح للمتغيرات الدراسة بطريقة تحليلية وناقدة تجعل البحث يتميز عن غيره من الأبحاث الأخري من خلال الرجوع إلي الكتب والمراجع التي تحدثت حول الموضوع قم بتحميل ملف جاهز عن الإطار النظري pdf 

 

مثال علي الدراسات السابقة

لأن كلاهما يعتمدان علي جمع أكبر قدر من المعلومات حول موضوع الدراسة والتي تتم من خلال مطالعة الكتب والمراجع والدراسات ذات الصلة، فهما مهمان لتحقيق أهداف البحث العلمي، حمل ملف عن الإطار النظري والدراسات السابقة لتتعرف علي مزيد من النقاط لـ تحديد الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة.

 

إطار النظري

 

عنوان الدراسة

دراسة ألين وآخرين (Allen et al, 2013) بعنوان: " المراحل التطورية للشراكة بين المجتمع والجامعة: تجربة الآباء المستنيرين/ الشباب المُعدين".

 

هدفت هذه الدراسة إلى اقتراح إطار لوصف تطور ونضج الشراكة بالاستناد إلى المراحل الثمانية لإركسون الخاصة بالتطور النفسي الاجتماعي، ووصف كيفية تقدم التعاون خلال هذه المراحل، وقد استخدمت الدراسة منهج البحث التشاركي القائم على المجتمع كمنهج للدراسة.

 

 واعتمدت على تجربة قائمة على المجتمع لاختبار فعالية برنامج تدريبي للمهارات الأسرية المناسبة ثقافيا ولغويا، حيث يقوم البرنامج على تطوير الممارسات الأبوية الإيجابية وتيسير بناء العلاقة بين الآباء والشباب بالاستناد إلى نموذج إركسون المكون من (8) مراحل هي: ( الطفولة، بداية المشي، ما قبل المدرسة، مرحلة المدرسة، المراهقة، بداية البلوغ، نهاية البلوغ، أخر العمر)، كأداة للدراسة، وقد توصلت الدراسة إلى العديد من النتائج أهمها:

enlightenedأن هذا الإطار يمكن أن يوفر وسيلة للشراكات للتفكير في نقاط قوتها وتحدياتها في مرحلة زمنية معينة.

enlightenedأن الإطار يمكن أن يساعد في فهم سبب فشل بعض الشراكات بينما تحقق بعض الشراكات الأخرى مرحلة النضج.

enlightenedأن الصراع أو التوتر في الشراكة يكون غالبا جزء من تحقيق المهام ذات الصلة.

enlightenedأن نقاط القوة التي يتم تطويرها في كل مرحلة تعد الشراكة للتحديات المتعلقة بالمراحل التالية.

 

أن التشبيه الخاص بالتطور الإنساني بالنسبة للشركاء في المراحل الأولى يعزز وجهة النظر القائلة بأن الشراكات الصغيرة تتطلب مزيد من الاهتمام والرعاية كما يحتاجه الأطفال للتطور بطريقة صحية.

 

وقد أوصت الدراسة بالعديد من التوصيات أهمها: يجب التعرف على اللبنات الأساسية لتطور الشراكات للعمل على زيادة قدرة البحث التشاركي الذي يبشر بفوائد مستدامة تعود على المجتمعات.

 

الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة والفرضيات

عند محاولة معرفة الفرق بينها نجد كما ذكرنا أعلاه أن الإطار النظري يشمل كل المراجع والمصادر التي اعتمد عليها الباحث أثناء إجراء دراسته أما الدراسات السابقة فهي مجرد جزء من هذه المراجع والذي يتمثل في الأبحاث والرسائل المنشورة، كما يمكنك ملاحظة الفرق بينها من خلال حجم كل جزء. 

 

 فنجد بأن الإطار النظري يمتلك حجم أكبر من الدراسات السابقة أما الفرضيات فهي عنصر مختلف بداخل الرسالة لأن الباحثين يقومون بوضع فرضيات مناسبة لأبحاثهم لتفسير الظاهرة واثناء إجراء الدراسة فإنهم يحاولون التحقق من مدي صحة الفرض وإثباته أو نفيه.

 

مراجع ومصادر يمكنك الرجوع إليها

عقيل، حسين.(2010). خطوات البحث العلمي من تحديد المشكلة إلي تفسير النتيجة. بيروت: دار ابن كثير.

مبادئ مناهج البحث العلمي (عبد الباقي دفع الله أحمد ورقية السيد الطيب العباس).

 

 وبذلك حاولنا في هذا المقال توضيح الفرق بين الإطار النظري والدراسات السابقة، لا تنسي أن تخبرنا في التعليقات عن رأيك وتواصل معنا عبر الواتساب لطلب الخدمة من شركة مكتبتك التي تعتبر أفضل شركة استشارات وخدمات اكاديمية علي الإطلاق.

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة