المدونة

خطة البحث

الخلاصة والتوصيات في البحث العلمي

2019-07-14 الكاتب : أ/وائل السديمي مشاهدات : 292 مره

الخلاصة والتوصيات في البحث العلمي

     تلعب كل من الخلاصة والتوصيات دور هام في البحث العلمي فلكل منهما أهمية خاصة داخل البحث ولا يمكن تقديم الرسالة بدونه، حيث تسهم كل من الخلاصة والتوصيات في تقديم نبذة عن المضمون العام للبحث العلمي، في حين تسهم التوصيات توفير بعض نقاط الانطلاق للبحوث المستقبلية. لذا فقد عمد المقال الحالي إلى تناول الخلاصة، المناقشة والتوصيات.

 

طريقة كتابة الخلاصة في الرسائل العلمية

    تشمل الخلاصة استعراضا مختصرا لكل فصول الرسالة ابتداء من الفصل الأول حتى الفصل الأخير، مثل الفصل (١)، المقدمة ومشكلة الدراسة وأهدافها. الفصل (٢) ويتضمن مراجعة أدبيات الموضوع المختارة وتلخص هنا أهم نتائج الدراسات السابقة التي تمت مراجعتها.

   الفصل (٣) ويشمل السياق، والعينة، وتطوير أداة القياس، وطريقة البيانات. ويبدأ الباحث في هذه النقطة بالحديث عن العينة والمجتمع "وقد تكونت عينة الدراسة من ( ) كان منهـم( ) ذكر و ( ) أنثى، وكانت هذه العينة عينة عشوائية". يتم الحديث بشكل مختصر عن أداة الدراسة وعن هدفها وثباتها. الفصل (٤) ويشمل عرض النتائج، حيث تمت الإجابة على أسئلة الدراسة والتي احتوت على .. . أما هذا الفصل (٥)، فيمثل ما تم استعراضه في الفصول السابقة. خلاصة النتائج، والمناقشة، والتوصيات بناء على النتائج والتطبيقات العملية.

 

طريقة مناقشة النتائج في الرسائل العلمية

     يتم تفسير النتائج الرئيسة التي توصلت إليها الدراسة وفق تسلسلها، وذلك في ضوء نتائج الدراسات السابقة أو النظريات في حقل المعرفة الخاص بالدراسة أو نظرية الباحث الخاصة به. كما يجب أن يبين موقع نتائج الدراسة الحالة مع الدراسات السابقة التي تم استعراضها، وبيان الدراسات التي التقت في نتائجها مع نتائج الدراسة الحالية أو تلك التي لم تلتق معها مبيتا ومفسرا أسباب الالتقاء أو الاختلاف. وإذا كانت الدراسة قد انطلقت من نظرية، فيجب أن يبين إذا دعمت نتائج الدراسة هذه النظرية كليا أو جزئيا. ويبين أهم محددات الدراسة أو النتائج سلبية التي توصلت إليها مع بيان تفسير لها دون الخوض في تفاصيلها. ويجب تجنب التفسيرات السطحية أو المقارنات النظرية الضعيفة والتركيز على تقديم أفكار لتنفيذ دراسات جديدة انبثقت عن الدراسة الحالية أو تحسين منهجية الدراسات المستقبلية في موضوع الدراسة، وفي المناقشة يجب التأكد بأنه قد تمت الإجابة على التساؤلات التالية وبشكل ضمني وهي.

- ما المساهمة العلمية (النظرية أو التطبيقية) التي قدمتها الدراسة؟

- كيف ساعدت نتائج الدراسة قي حل مشكلتها والإجابة عليها وفي التخفيف من المشكلات الواقعية التي تناولتها أهداف الدراسة؟ ـ

- ما الخلاصة والتطبيقات والتنظيمات النظرية التي يمكن استنتاجها من الدراسة؟

   ولابد من التمكن من تفسير النتائج بشكل علمي وخاصة من الناحية الإحصائية، وأن تكون ترجمة الأرقام إلى معان وتفسيرها بشكل دقيق ومحدد (مثل تفسير الدلالة الإحصائية، ومعاملات الارتباط أو معاملات الانحدار، وتختم المناقشة بصياغة نثرية لأهم نتائج الدراسة بثاء علي تسلل أسئلتها أو فرضياتها.

 

 

طريقة كتابة التوصيات في الرسائل العلمية

     تمثل التوصيات حلولا عملية تطبيقية يمكن توظيفها للتخفيف من المشكلة في المجتمع، أو استثمار نتائج البحث في توفير ظروف صحية تساهم في الرفاهية الاجتماعية للمجتمع، فعند دراسة موضوع مثل الحرية، أو الجنوح أو المخدرات أو حوادث الطرق أو الوعي الصحي أو المرض الخ، يمكن أن تقدم حلولا عملية يمكن تطبيقها في الواقع للحد من الحرية أو الانحراف أو المخدرات، وقد تكون هذه الحلول تتعلق بالوعي الصحي أو طريقة ونوعية الأطعمة وعلاقتها بالمرض أو بالانسحاب من المخدرات أو بطرائق معينة لتلافي حوادث المرور أو بعلاج لمرض ما. كل هذه الحلول العلمية تساهم في سعادة الفرد في المجتمع وتمثل تكنولوجيا اجتماعية. وعند كتابة التوصيات يمكن التركيز على:

- التوصيات العلمية: ويتم التركيز هنا على الدراسات المستقبلية التي يمكن أن تنبثق عن هذه الدراسة، فقد يوصي ببعض الدراسات التي تشمل على متغيرات لم تشملها الدراسة الحالية، ويعتقد بأهميتها في الوصول لنتائج جديدة.

- التوصيات العملية: وهي تطبيقات عملية (حلول) يمكن أن تساهم في التخفيف من المشكلة الراهنة أو حلول تساهم في الرفاهة الاجتماعي للأفراد. ويمكن مراعاة النقاط التالية عند كتابة هذه التوصيات:

- أن تكون التوصيات واقعية.

- أن تكون ذات صلة قوية بمشكلة الدراسة، فلا تكتب توصيات لا علاقة لها بمشكلة الدراسة.

- أن تنبثق من نتائج الدراسة فلا يجوز أن تقدم توصيات غير مدعومة بنتائج الدراسة.

- أن تكون منطقية ومقنعة خاصة لمتخذي القرار.

- أن تكون ممكنة التنفيذ من الناحية العملية والمادية.

هذا وقد تفصل التوصيات العملية عن التوصيات العملية الخاصة بالبحوث المستقبلية في مجال الدراسة.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

    - البداينة، ذياب. (1999). المرشد إلى كتابة الرسائل الجامعية. الرياض: أكاديمية نايف للعلوم الأمنية.

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة