المدونة

مفاهيم هامة في البحث العلمي

مفهوم إعادة الصياغة

2019-01-24 الكاتب : أحمد شوقي مشاهدات : 848 مره

مفهوم إعادة الصياغة

 

القدرة على إعادة صياغة هي مهارة قيمة لأي شخص. وتعد إعادة الصياغة ممارسة مهمة يتم استخدامها عالميًا وفي جميع القطاعات - أينما يتوفر محتوى ذو حقوق طبع ونشر، حيث يسمح للشخص بتقديم وجهة نظره دون نسخ عمل شخص آخر. يتناول المقال الحالي مفهوم إعادة الصياغة فضلاً عن أهميتها كإستراتيجية هامة من استراتيجيات البحث العلمي السليم كما تطرق المقال إلى معايير إعادة الصياغة السليمة.

مفهوم إعادة الصياغة:

إعادة صياغة هو مصطلح يشير إلى إعادة ترتيب كلمات نص معين لإعطاء نفس المعنى الأصلي بعيداً عن النسخ والاقتباس المباشر. وهو مصطلح مشتق من اللاتينية بمعنى "طريقة إضافية للتعبير". وعادة ما تفسر إعادة صياغة على أنها توضيح للنص الذي يتم إعادة صياغته. على سبيل المثال، قد تتم إعادة صياغة جملة "الإشارة باللون الأحمر" على أنها "لم يتم السماح للسيارات بالمرور لأن الإشارة كانت حمراء.

أهمية إعادة الصياغة:

في إعادة الصياغة، يتعين على الكاتب اختيار بنية جملة مختلفة واختبار الكلمات قبل كتابتها مما يعكس أهمية إعادة الصياغة حيث أن الكاتب يحتاج إلى فهم الكلمات ومرادفاتها بشكل جيد وبالتالي تعتبر القدرة على إعادة صياغة هي مهارة مهمة .وتتجلى أهمية مهارة إعادة الصياغة فيما يلي:

- هي أحد مهارات البحث العلمي الأساسية: فهي إستراتيجية هامة يعتمد عليها الباحثون عند استعراض وتناول الدراسات السابقة التي تناولت مشكلة وموضوع الدراسة وبالتالي ومن أجل الابتعاد عن السرقة الأدبية يتعين على الباحثون اللجوء إلى إعادة الصياغة لبعض الأفكار وهي أحد أسس البحث العلمي السليم.

- تساعد على تقليل استخدام الاقتباسات المباشرة: حيث تعكس مهارة إعادة الصياغة معرفة الكاتب الشخصية بدلاً من النقل المباشر. كما تساعد على تقليل الانتحال أو نسخ عمل شخص آخر دون تقديم مراجع مناسبة.

 

 

معايير إعادة الصياغة الصحيحة:

توجد مجموعة من المعايير والمحددات الأساسية لعملية إعادة الصياغة ومنها:

- أن يعيد الكاتب صياغة جملة أو فقرة معينة مع ضمان أن تعطي نفس معنى الجملة الأصلية وألا تضيف أفكار جديدة.

- ألا يستخدم الكاتب أكثر من ثلاث كلمات من سطر واحد من النص الأصلي.

- أن يستخدم الكاتب كلمات بديلة وموازية للكلمات المستخدمة في النص الأصلي بشكل مرتب لإعطاء نفس المعنى.

الخاتمة:

تناول المقال الحالي أحد مهارات البحث العلمي الهامة وهي مهارة إعادة الصياغة، وهو مصطلح يشير إلى إعادة ترتيب كلمات نص معين لإعطاء نفس المعنى الأصلي بعيداً عن النسخ والاقتباس المباشر. وهو مصطلح مشتق من اللاتينية بمعنى "طريقة إضافية للتعبير". كما تطرق المقال إلى أهمية إعادة الصياغة على أنها أحد مهارات البحث العلمي الأساسية: فهي إستراتيجية هامة يعتمد عليها الباحثون عند استعراض وتناول الدراسات السابقة التي تناولت مشكلة وموضوع الدراسة للابتعاد عن السرقة الأدبية. وأخيراً تناول المقال معايير إعادة الصياغة الصحيحة والتي تتضمن أن يعيد الكاتب صياغة جملة أو فقرة معينة مع ضمان أن تعطي نفس معنى الجملة الأصلية وألا تضيف أفكار جديدة. وألا يستخدم الكاتب أكثر من ثلاث كلمات من سطر واحد من النص الأصلي.

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة