المدونة

التحليل الاحصائي والمناقشة

الإحصاء في البحث العلمي وكيفية استخدامه في المدارس

2019-07-04 الكاتب : أحمد شوقي مشاهدات : 2790 مره

الإحصاء في البحث العلمي وكيفية استخدامه في المدارس

     تبرز أهمية الإحصاء في البحث العلمي، فالإحصاء يعين الباحث العلمي على جلبه للنتائج في مختلف السياقات البحثية بناء على الأساليب العلمية واستناداً على القيم والأرقام الحسابية وذلك لدراسة الظواهر بشكل علمي. لذا فقد تناول المقال الحالي الإحصاء في البحث العلمي واستخدامات الإحصاء في المدارس.

الإحصاء في البحث العلمي

     إن المعنى المألوف لكلمة إحصاء هو عد الأشياء أو حصرها، فحين يطلب من أحدنا إحصاء ظاهرة ما فإن ذلك يعني حصر تلك الظاهرة وعدها. فعند الحديث عن إحصاء 1977 في العراق فإن ذلك يعني قيام الدولة بتعداد لسكان العراق لمعرفة أعدادهم بشكل عام، حسب الجنس (ذكر، أنثى)، التحصيل الدراسي، والقومية والدين، ونوع العمل ... الخ من التصنيفات ذات الفائدة فيما يتعلق في مجال الإحصاء السكاني. وغالبا ما يعبر عن الظاهرة التي يتم إحصاؤها بالأرقام، وقد تحول تلك الأرقام إلى أشكال أو رسوم بيانية للاختصار وسهولة الفهم. وعلى الرغم من أن هذا المعنى لكلمة إحصاء يقع ضمن مجال الإحصاء، فإن المعنى المتخصص لهذه الكلمة يشير إلى أساليب معالجة المعلومات التي يتم الحصول عليها أو جمعها بإحدى الوسائل المألوفة لجمع المعلومات والتعبير عنها لغرض فهمها وتحليلها وبالشكل الذي يساهم في مساعدة المشتغلين في البحث العلمي والتعليمي في تحليل وفهم تلك المعلومات.

 

     هذا وأن جمع المدرس لدرجات الطالب لعدة امتحانات وتقسيمها على عددها ليستخرج المعدل يقع ضمن مجال الإحصاء، كما أن الاعتماد على معدلات طالب الصف السادس الإعدادي والثالث المتوسط المدرسية لغرض السماح له بالاشتراك في الامتحان الوزاري، والاعتماد على درجاته في الامتحان الوزاري لدخول الكليات يقع ضمن مجال الإحصاء أيضا. وسوف يكون المقصود بكلمة إحصاء، هو مجموعة القواعد والقوانين التي يتم الاعتماد عليها من أجل جمع وتنظيم وتلخيص وعرض وتحليل المعلومات (البيانات) التي يتم الحصول عليها، كما ستشمل عمل استنتاجات واتخاذ قرارات ثابتة وصادقة ومعقولة في ضوء ما سيتم للبيانات.

 

 

استخدامات الإحصاء في المدارس

     يحتاج مدرس المرحلة الثانوية بعض الوسائل الإحصائية في المجالات التدريسية المتعددة، غير أن مدارسنا لم تعهد مثل هذه الاستخدامات للإحصاء فهناك حاجة إلى إحصاء في توثيق درجات الطلبة في السجلات المدرسية، وفي التقارير التي ترسل إلى أولياء أمور الطلبة. فبينما تلجأ أدارت المدارس إلى أسلوب واحد في عرض درجات الطلبة وتوثيقها، وهي الدرجة الخام (الدرجة كما هي) وهناك أساليب متعددة أكثر كفاءة. كما يحتاج المدرس للإحصاء في البحوث التي قد يجريها لأغراض تطوير العملية التربوية في مدرسته. فحين يريد مدرس اللغة الإنكليزية التعرف على جدوى استخدام الاختبارات اليومية، وفيما إذا كانت تلك الاختبارات تساعد على رفع كفاءة طلبته في مادة اللغة الإنكليزية، عليه أن يجري بحثا بنفسه ليتأكد من جدوى أسلوب الامتحانات اليومية السريعة هذا ليقرر اللجوء إليه أم لا.

 

     وفي هذه الحالة يجد نفسه في حاجة إلى بعض الأساليب الإحصائية لإنجاز مثل هذا البحث. كما قد يحتاج التدريسي في الجامعة الإحصاء حينما يشرف على بعض البحوث التي يجريها طلبته. وعلى الرغم من أن التدريسيين لم يعهدوا استخدام الأساليب الإحصائية في نشاطاتهم التدريسية، إلا أنهم قد يستخدمون بعضا منها. فحين يستخرج المدرس معدل طلبته في النصف الأول من العام الدراسي، فإنه في هذه الحالة يستخدم ما يسمى بالمتوسط الحسابي. وسيتم تعريف الطلبة ببعض الأساليب الإحصائية التي قد يحتاجها خلال عمله التدريسي بعد تخرجه، وبما يتناسب وقدرته على الاستفادة منها. علما أن هناك العديد من الأساليب الإحصائية التي لا يمكن للطالب الإطلاع عليها في كتب الإحصاء التربوي أو الاتصال بالمختصين حين يجد ضرورة لمثل هذه الاستخدامات. هذا وأن أساليب المستعرضة ستفيد المدرس ويمكنه استخدامه مما يجعله لا يحتاج إلى خلفيات ذات علاقة بالإحصاء أو الرياضيات.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

    -العزاوي، رحيم يونس كرو. (2008). مقدمة في منهج البحث العلمي. عمان: دار دجلة ناشرون وموزعون.

 

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة