المدونة

النظريات العلمية

نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر

2018-11-13 الكاتب : أحمد مجدي مشاهدات : 1134 مره

    تعتبر نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر هي أحد أهم نظريات التعلم، وتحظى نظريات التعلم بمكانة كبيرة بين النظريات السيكولوجية باعتبارها هي حجر الأساس في فهم السلوك الإنساني، ومن أهم تلك النظريات هي نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر. يتناول فريق عمل موقع مكتبتك في المقال الحالي نشأة ومفهوم نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر فضلاً عن أهمية وتطبيقات النظرية بالإضافة إلى أبرز الانتقادات التي وجهت لها.

 نشأة ومفهوم نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر: 

     نشأت نظرية الاشتراط الإجرائي في أواخر القرن التاسع عشر وتحديد في الفترة ما بين 1946 إلى 1948 على يد "بورهوس فريدريك سكنر" وهو أخصائي بعلم النفس وسلوكي ومؤلف ومخترع وفيلسوف اجتماعي أمريكي. وتشير نظرية الاشتراط الإجرائي إلى أن التعزيز هو أحد أهم العوامل النفسية التي تؤثر على الاستجابات، حيث أن عملية التعلم ستتم بشكل صحيح وأكثر فاعلية إذا ما تم تعزيز الاستجابات الصحيحة، فالطالب الذي يطلب منه الإجابة على أحد الأسئلة "المثير" يقدم إجابته "الاستجابة" أول مرة بشكل متردد وعندما يتحقق من الطالب من إجابته فيتم تلقائياً تعزيز الاستجابة ودعمها وتكرارها في حالة تكرار المثير.

أهمية وتطبيقات نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر:

    تعتبر نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر هي أحد أبرز النظريات التي تناولت السلوك الإنساني وواحدة من أهم نظريات التعلم، وتتجلى أهمية النظرية في كونها قد أضافت الكثير لديناميكية التعلم كما طرحت العديد من الأفكار والاستراتيجيات المستحدثة. وقد قام سكنر بتقسيم عمليات التعلم إلى نوعين أساسين وهما:

1- التعلم عن طريق سلوك الاستجابة: ويشير ذلك النوع إلى أن استجابة المتعلم هي نتيجة مباشرة للاستثارة والتأثر بعامل واحد أساسي عن غيره من العوامل المؤثرة.

2- التعلم عن طريق السلوك الإجرائي: ويشير ذلك النوع إلى أنه لا ينبغي بالضرورة حدوث استثارة مسببة للسلوك، حيث أن السلوكيات الإنسانية معقدة للغاية ولا يمكن تفسيرها جميعها. وبالتالي قد تظهر بعض الاستجابات كنتيجة لتداخل عدداً من المثيرات مع بعضها البعض.

 

 

أبرز الانتقادات التي وجهت إلى نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر:

     وجهت العديد من الانتقادات إلى نظرية الاشتراط الإجرائي لسكنر وكان منها:

1- لا ترتبط بالضرورة جميع السلوكيات الإنسانية بمثير معين مسبب لها، حيث تعتبر السلوكيات الإنسانية معقدة للغاية ولا يمكن وضع معيار عام لكافة المثيرات التي تؤثر عليها.

2- لا تساعد جميع الاستجابات على الوصول إلى الهدف بالضرورة، فعلى سبيل المثال من الممكن أن يشعر الفرد بالجوع وأن يستجيب عن طريق بدء الأكل ولكنه قد لا يشعر بالشبع في النهاية بسبب نقص كمية الطعام أي أنه لا يصل للهدف وهو الشبع.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

-الخطيب، جمال. (1990). صورة بوروس فردريك سكنر في كتب المدخل إلى علم النفس العربية. الأردن: مجلة دراسات - العلوم الإنسانية, 17,(4)، 129-144.

-عاقل، فاخر. (1996). علماء نفس اثروا في التربية : بوراس سكنر 1904 – 1991. سوريا: مجلة بناة الأجيال, 5(17)، 27-31.

في انتظار تعليقاتكم ومقترحاتكم أسفل المقال للرد عليها لتحسين الخدمة ونشر الاستفادة للجميع. 

للإطلاع علي المزيد من المقالات المتشابهة .. اضغط هنا 

للاستعانة بأحد خدماتنا .. اضغط هنا 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة