المدونة

النظريات العلمية

نظرية الجشطالت لماكس فرتهيمر

2018-11-13 الكاتب : أحمد مجدي مشاهدات : 2783 مره

     تعتبر نظرية الجشطالت أو نظرية الاستبصار هي أحد أهم نظريات التعلم والتي ظهرت في بدايات القرن الماضي كمحاولة لطرح أبرز طرق التعلم وأكثرها ثباتاً. يتناول فريق عمل موقع مكتبتك في المقال الحالي نشأة ومفهوم نظرية الجشطالت لماكس فرتهيمر فضلاً عن أهميتها وتطبيقاتها بالإضافة إلى أبرز الانتقادات التي وجهت للنظرية البنائية.

 نشأة ومفهوم نظرية الجشطالت: 

     الجشطالت هي كلمة ألمانية لا يمكن نقلها حرفياً إلى العربية، إلا أنها أقرب إلى كلمة "الصيغة" ونظراً لصعوبة ترجمتها بكل ما تحمله من معاني، فيتم استخدامها في مجال علم النفس كما هي. وتعود الجذور الأولى لنظرية الجشطالت إلى بدايات القرن الماضي وتحديداً في عام 1912 وقد تم طرحها لأول مرة على يد الفيلسوف الألماني "ماكس فرتهيمر" وقد تم نقلها إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد ذلك على يد كل من "كيرت كوفكا" و"كوهلر".

 أهمية وتطبيقات نظرية الجشطالت: 

     تعتبر نظرية الجشطالت هي أحد المدارس الفكرية الهامة وأحد أبرز نظريات التعلم، وتشير الفكرة الأساسية للمدرسة إلى إمكانية التعلم بالاستبصار. وفيما يلي عدداً من التطبيقات والفرضيات التي طرحتها النظرية:

1- تشير النظرية إلى أن عملية التعلم ترتبط إلى حداً كبير بالإدراك الحسي والحواس البشرية.

2- يساعد استخدام الاستبصار في التعلم على تجنب الأخطاء البديهية.

3- يلعب التشابه دوراً كبيراً في العملية التعليمية والاستذكار حيث يمكن للعقل البشري استدعاء معلومات مخزنة متشابهة.

4- تشير النظرية إلى أن التعلم هو كالشعلة التي لا تخبو بمرور السنين ويمكن للفرد أن يستدعي الأنماط الفكرية في أي وقت إذا قام بتناولها عن طريق الاستبصار.

 

 أبرز الانتقادات التي وجهت إلى نظرية الجشطالت: 

     وجهت العديد من الانتقادات إلى نظرية الجشطالت وكان منها:

1- عدم وضوح مفهوم النظرية وذلك لكونها تعتمد على قدرة كل فرد في المواقف المختلفة.

2- يشير الفلاسفة الذين درسوا النظرية إلى أن عملية التعلم تستند إلى الإدراك بشكل كبير إلا أنه لا يوجد دليل تجريبي ملموس لهذا المعتقد.

3- تتباين القدرات الإدراكية لكل فرد وبالتالي لا يمكن وضع إطار وأبعاد محددة لهذا المفهوم.

4- تشير النظرية إلى أن السلوك البشري يتكون بعد أن يتم تحفيزه من قبل أحد المثيرات وبالتالي لا توجد معايير واضحة للقياس.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

-حريزي، موسى بن إبراهيم. (2008). رؤية في نظرية الاستبصار عند ابن خلدون والجشطالت. عالم التربية -مصر, 9(26)، 16-50.

-الحداد، عبد الله عيسى شهاب. (2007). نظرية الجشطالت كمدخل لتعلم وتذوق الفنون التشكيلية. مجلة البحث في التربية وعلم النفس - جامعة المنيا -مصر, 21(2)، 160-187.

في انتظار تعليقاتكم ومقترحاتكم أسفل المقال للرد عليها لتحسين الخدمة ونشر الاستفادة للجميع.

 

للإطلاع علي المزيد من المقالات المتشابهة .. اضغط هنا 

للاستعانة بأحد خدماتنا .. اضغط هنا 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة