المدونة

مناهج البحث

الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي

2022-06-14 الكاتب : هبه النجار مشاهدات : 103647 مره
الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي
ذات صلة
فهرس المقال

نتناول في هذا المقال الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي بوصفهما مناهج علمية، إذ نوضح الفرق بينهما وخطوات كل منهما، إذ يخلط العديد من الباحثون بين الاستقراء والاستنباط، فالاستقراء هو عملية الانتقال من الظواهر الطبيعية الواقعية إلى القوانين الطبيعية.

 

بينما الاستدلال ما هو إلا الانتقال من مقدمات مسلمة البرهان إلى نتائج صحيحة والحصول على معلومات خاصة نهائية من المعلومات العامة. لذا فقد عمد المقال الحالي إلى تناول كل من المقصود بالاستقراء، المقصود بالاستنباط أو الاستدلال، والخطوات المتعلقة بهما، والمنطق الاستدلالي والمنطق الاستقرائي وتوضيح الفرق بينهما.

 

الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي

سنتناول من خلال هذه الفقرات الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي، وذلك من حيث التعريف والأسس والخطوات، ويمكننا تلخيص هذا الفرق من خلال الآتي:

 

أولًا: الفرق بين الاستقراء والاستنباط من حيث التعريف

يختلف كل من التعريف الخاص بالاستقراء والاستنباط في البحث العلمي كالتالي:

 

ما هو المقصود بالاستقراء وأهم خطواته؟

نوضح في ضوء السطور التالية الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي، إذ ان المقصود بالاستقراء هو تتبع الجزئيات للتوصل إلى حكم كلي. وهو أسلوب من أساليب الحكم المنطقي. ويتشكل بفضل قراءة عدة حالات، ومن ثم التعميم

 

ويستخدم هذا الأسلوب عندما تتم دراسة حقائق جديدة أو يتم اكتشافها، لذا فإن التعميم يتم على هذا الأساس، بإمكانك الآن أن تستعين بموقع شركة مكتبتك، وذلك لتحصل علي خدمات البحث العلمي كافة بأفضل جودة.

 

ما هو المقصود بالاستنباط  وأهم خطواته؟

الاستنباط عملية عقلية تمثل تطبيق العام على الخاص، وهذا الانتقال من العام إلى الخاص جيدٌ في حل المشكلات، ولكنه ليس مفيدًا في الوصول لحقائق جديدة. ويستطيع الأسلوب الاستقرائي أن يتغلب على هذه الجوانب. ولاستخدام الاستنباط لابد من مراعاة الجوانب التالية:

 

أن تكون القاعدة العامة للافتراضات صحيحة.

أن تطبق القاعدة العامة علي الحالات المدروسة فقط.

 

ثانيًا: الفرق بين الاستقراء والاستنباط من حيث الأسس والمعايير

تختلف الأسس والمعايير الخاصة بإجراء الاستنباط والاستقراء في البحث العلمي، وفي هذه الخطوة سنوضح الفرق بين الاستقراء والاستنباط من حيث معايير إعداده

 

معايير يجب مراعاتها عند استخدام المنهج الاستقرائي

1-يجب أن تكون الملاحظة دقيقة ومسجلة، وكذلك الحال بالنسبة للبيانات المجمعة.

2-يجب أن تغطي الملاحظات الحالات الممثلة لمجتمع الدراسة.

3-يشترط في الملاحظات أن تغطي العدد الكافي من الحالات.

4-يجب أن تبني النتائج وتعمم على الحالات المدروسة.

 

معايير يجب مراعاتها عند استخدام المنهج الاستنباطي

1-يجب أن يراعي الباحث العلمي البديهيات والأمور العامة.

2-يجب استخدام المصادرات كطرق ووسائل لإثبات الحقائق.

3-الباحث الجيد هو من يختار التعريفات المنطقية التي تشرح الألفاظ.

 

تعرف كذلك على أهم مناهج البحث العلمي من خلال هذا المقال

 

ثالثًا: الفرق بين الاستقراء والاستنباط من حيث الخطوات

تختلف خطوات إجراء كل من الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي، وهذا ما سنتعرفه من خلال هه الفقرة كالتالي:

 

خطوات المنهج الاستقرائي

إن الاستقراء منهج يعتمد على التفكير وهو من أهم أنواع مناهج البحث العلمي ، ويرتقي المنهج الاستقرائي بالعمل البحثي من الخاص إلى العام.

 

ويعطي المتعلم فرصة كبيرة للتعلم وزيادة مهاراته، إذ يهدف الباحث من خلاله جمع المعلومات والبيانات المترابطة وربطها بغيرها من العلاقات الكلية والعامة.

 

وللاستقراء نوعين الاستقراء الكامل والاستقراء الناقص، ويعتمد المنهج الاستقرائي في تطبيقه على ثلاث خطوات رئيسية وهي:

 

1-الملاحظة

يُقصد بالملاحظة قيام الباحث بجمع كافة المعلومات والبيانات، والقيام بتحليلها وتصنيفها كي يتمكن من فهم وإدراك المنهج الاستقرائي، مع العلم بان الملاحظة تنقسم إلى نوعان:

 

الملاحظة المقصودة

هي اهتمام الباحث بمعلومة معينة بغرض المساهمة في توفير البيانات الدقيقة التي تساعد على وصف منهج البحث وصفًا دقيقًا مناسبًا.

 

الملاحظة البسيطة

أي الملاحظة التي يحصل عليها الباحث بشكل مُفاجئ، أي دون التخطيط لها أو التفكير فيها، فيحصل الباحث عليها خلال قراءته لموضوع جزئي مرتبط بموضوع كلي، إذا أردت شركة مثالية تساعدك علي القيام بكافة متطلبات بحثك العلمي، اطلب الخدمة الآن !

 

2-الفرضيات

تُعد الفرضيات بمثابة مجموعة من الأفكار يتوقعها الباحث، بغرض أن تساهم في الوصول إلى تفسير للمنهج الاستقرائي.

 

ويكون هذا التفسير قابلًا للتطبيق أو يُرفض تطبيقه، لذا يطرح الباحث مجموعة من الفرضيات ويقارن بينها ليختار الأنسب من بينها للتطبيق ضمن نطاق المنهج الاستقرائي.

 

3-التجارب

يقوم الباحث بإجراء اختبار يساعده على تحديد مدى نجاح تطبيق منهج الاستقراء في النطاق المخصص له، وقد ترتبط هذه التجربة بالتفاعلات الكيميائية والتطبيقات الرياضية والمعادلات الخاصة بها.

 

بإمكانك أن تعتمد علي شركة مكتبتك في توضيح نوع المنهج الذي ستستخدمه في بحثك العلمي، و ستتمكن أيضًا من إعداد خطة بحث تخرج pdf بأفضل جودة

 

خطوات المنهج الاستنباطي

نوضح الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي ، فكما أشرنا فيما سبق إلى المنهج الاستقرائي وتعريفه واهم خطواته، سنعمل في ضوء السطور التالية على ذكر المنهج الاستنباطي متمثلًا في خطواته التي يجب القيام بها من قبل الباحث بشكل متسلسل وبصورة منظمة للتوصل إلى النتائج المرجوة.

 

1.المقدمة (المدخل)

يجب على الباحث أن يقدم مقدمة أو مدخل للموضوع المطروح، إذ يقوم بذكر المسلمات والأفكار البديهية، فمن خلال المقدمة يذكر الباحث البيانات والمعلوماتـ، اذ تُعد هذه المعلومات بمثابة مدخل للدخول في البحث، لذا يجب على الباحث كتابة المقدمة بأسلوب مُشوق وبصياغة مناسبة وسليمة كي يُحمس القارئ لمعرفة ما ستؤول إليه النتائج.

 

2.العرض (عرض الأفكار والمعلومات)

تتمثل مرحلة العرض في تقديم الباحث للمعلومات البحثية، إذ يقوم بتجزئة القاعدة الرئيسية إلى مجموعة من القواعد أو الأسئلة الفرعية، ويتم جمع الأجوبة المتعلقة بتلك الأسئلة وكافة المعلومات الخاصة بها، إذ يتم الوصول من خلالها إلى القاعدة الرئيسية الأساسية.

 

3.الاستنباط (الاستدلال)

عقب جمع الأسئلة المتعلقة بما طرحه الباحث من أسئلة، يقوم بتنظيمها وترتيبها والعمل على استنباط القاعدة الرئيسية التي يسعى للتوصل إليها، فيقوم الباحث في تلك الخطوة بجمع كل الأفكار التي عمل على دراستها ثم يستنبط او يستدل على النتائج النهائية المرجوة.

 

4.التطبيق والمراجعة

تتمثل هذه المرحلة في تطبيق النتائج التي تم التوصل إليها، لذا ينبغي على الباحث التأكد أولًا مما تم التوصل إليه من معلومات، بحيث يتم تطبيقها عمليًا ليرى ما إذا كانت فعالة ومجدية بالفعل أم لا، وتعد هذه المرحلة من أهم خطوات المنهج الاستنباطي.

 

تعرف على مبادئ البحث العلمي من خلال هذا المقال.

 

رابعًا: الفرق بين الاستقراء والاستنباط من حيث الأنواع

تختلف أنواع المنهج الاستقرائي عن المنهج الاستنباطي، وتعتبر أهم الانواع الخاصة بكل منهما ما يلي:

 

أنواع الاستقراء

يوجد نوعان من أنواع الاستقراء في البحث العلمي، وهذان النوعان هما:

 

1.الاستقراء الكامل

إذا أراد الباحث أن يقوم بعمليات المراقبة لكافة المفردات الخاصة بمشكلة البحث العلمي، وإذا رغب كذلك بإصدار الحكم النهائي على الظاهرة أو المشكلة الخاصة بالبحث فإنه سيستخدم بالفعل الاستقراء الكامل، ولكن ما يؤخذ عليه أنه يحتاج إلى مدة طويلة من الزمن ليقوم الباحث بعملية المراقبة لمشكلة البحث بدقة وحرص.

 

2.الاستقراء الناقص 

في هذا النوع من الاستقراء ينتقل الباحث إلى الحكم على الكل، بدلًا من الحكم على الجزء، ويبدأ الباحث بدراسة جزء صغير من المفردات الخاصة بالظاهرة، وبعد أن يتوصل إلى النتائج، يقوم بتعميمها على البحث العلمي الخاص به.

 

أنواع الاستنباط

يعرف المنهج الاستنباطي باسم (منهج الاستدلال) أيضًا، ويمكن تعريف الاستنباط على انه الفرضيات الجزئية الناتجة من قاعدة عامة واحدة وفهمها، ومن أنواع الاستنباط:

 

1-الاستنباط التحليلي.

2-والاستنباط الصوري.

3-والاستنباط الرياضي.

 

خامسًا: الفرق بين الاستقراء والاستنباط بشكل عام

يعد اختيار المنهج من اهم مبادئ البحث العلمي، إذ يعمل الباحث على تحديد منهج علمي يخوض بحثه ودراسته من خلاله، ونوضح في ضوء هذه الفقرة الفرق بين منهجين من أهم المناهج  العلمية التي يتم توظيفها في الدراسات والاطروحات لنيل درجتى الماجستير والدكتوراه، ويتمثل الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي في ضوء الكثير من النقاط والتي تتمثل فيما يلي:

 

أولًا: الإنتقال من الخاص إلي العام

♦ يتضح الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي في كون الاستقراء ينتقل من الخاص إلى العام ومن الجزء إلى الكل، أي يتم تعميم نتائج الجزء على الكل، وفي هذا يختلف الاستنباط عن الاستقراء، إذ ينتقل الاستنباط من العام إلى الخاص ومن الكل إلى الجزء.

 

ثانيًا: نوع النتائج

♦ يتم التوصل من خلال الاستقراء إلى نتائج واسعة في ضوء عدد محدد من الملاحظات، ويختلف الاستنباط عن الاستقراء تمامًا في هذه النقطة، حيث أن النتائج في الاستنباط محدودة جدًا.

 

♦ في ضوء الاستقراء يتم اكتشاف القوانين عبر الواقع اي يستخدم المنهج الاستقرائي في البحوث التجريبية، لكن يعتمد الاستنباط على عملية عقلية مُجردة، أي في ضوء العملية العقلية ينتقل الفكر من المبادئ إلى النتائج في ضوء عملية فكرية مجردة.

 

ثالثًا: تحليل الملاحظات

♦ يتمثل الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي بأن الباحث في الاستقراء يقوم بتحويل الكثير من الملاحظات لتكون بمثابة القواعد العامة، ولكن الاستنباط يختلف تمامًا، إذ يتم تجزئة القاعدة العامة إلى الكثير من الملاحظات، ومن الممكن ان تجتمع هذه الملاحظات مرة ثانية لتُشكل قاعدة عامة مُجددًا.

 

بإمكانك الآن أن تعتمد علي شركة مكتبتك المميزة والتي تساعد الباحثين العلميين ككل وتقدم خدمات البحث العلمي كذلك، ومن أمثلة الخدمات العديدة التي تقدمها لك الشركة مساعدتك في إعداد خطة بحث مميزة وفريدة من نوعها!

 

رابعًا: اليقين

♦ في الاستقراء يتم التوصل إلى النتائج ويُستمد اليقين من خلال العودة إلى التجارب والاختبارات، فيعود الباحث إلى المدرك الحسي ليتحقق من صحة التجارب، أما في الاستنباط يُستمد اليقين من علاقة المقدمات، لذا يجب على ان يحرص الباحث على عدم تواجد أي تناقض بين المقدمات والنتائج.

 

أمثلة على الاستقراء والاستنباط

سنتناول من خلال هذه الفقرة أمثلة على الاستقراء والاستنباط، ومن هذه الأمثلة ما يلي:

 

أمثلة على الاستقراء

♦ يعتبر محمد لاعب كرة قدم، والوزن الخاص بلاعبي كرة القدم هو 60 كجم، وبذلك فإن الوزن الخاص بمحمد يعتبر 60 كجم فقط.

 

♦ النار تحرق الأصابع ( تعتبر معلومة خاصة )، والنار تحرق الأصابع بشكل عام ( تعتبر معلومة عامة ).

 

أمثلة على الاستنباط

♦ المربعات جميعها مستطيلة الشكل، وكذلك فإن المستطيل له أربعة وانب، وبذلك ستجد أن المربعات لها أربعة جوانب فقط لا غير.

 

♦ جميع الرجال أقوياء للغاية، ويعتبر محمد أحد الرجال، وتعتبر هذه المعلومات من المعلومات العامة، وبذلك فإن محمدًا يعتبر قويًا كذلك، وتعتبر هذه المعلومة من المعلومات الخاصة.

 

♦ (يقضي الناس وقتًا اقل في ممارسة الأنشطة التي يتقنونها)، ففي هذا المثال يستطيع الباحث أن يبدأ من الخاص إلى العام كأن يقول: إن السبب وراء أن الناس يقضون وقتاً اقل في ممارسة الأنشطة يُعزى إلى أنهم يؤدونها بكفاءة وبالتالي لا تحتاج وقتا أطول.

 

♦ (يقضي الناس وقتًا أكثر في ممارسة الأنشطة التي يتقنونها)، ففي هذا المثال إن الباحث يمكن أن يرى أن سبب قضاء الوقت الأطول في الأنشطة يُعزى إلى استمتاع الناس فيها ورغبتهم لها، ستتمكن من خلال شركة مكتبتك المميزة من القيام بكافة الخدمات المرتبطة بالبحث العلمي مثل التحليل الإحصائي وغيرها من الخدمات.

 

الفرق بين الاستنتاج والاستقراء والاستنباط والاستدلال

سنتناول في هذه الفقرة أوجه الفرق بين الاستنتاج، الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي وكذلك الاستدلال لتكون ملمًا عزيزي الباحث بكافة هذه المفاهيم التي تعتبر هامة جدًا بالنسبة لك كباحث !

 

1.المنطق الاستدلالي

يعد الفلاسفة اليونان من أوائل من ساهم في تطوير الأسلوب المنظم للحصول علي المعرفة. وكان أرسطو وأتباعه من شجعوا على إتباع المنطق الاستدلالي.

 

يمكن وصفه بأنه عملية تفكير من العام إلى الخاص من خلال جدل منطقي. ويتكون الجدل من عدد من العبارات تقف إلى جانب بعضها البعض. والعبارة الأخيرة هي النتيجة والبقية يطلق عليهم مقدمات، تعطي براهين داعمة.

 

والنوع الرئيسي في المنطق الاستدلالي يطلق عليه القياس، ويتكون القياس من مقدمة رئيسية ومقدمة فرعية يتبعها نتيجة، وبرغم ان للمنطق الاستدلالي محدداته، إلا أنه مفيد في ربط النظرية بالملاحظة، والاستدلال من النظرية يساعدنا في بناء الفرضيات والتي تعد جزءاً حيوياً للأسئلة العلمية.

 

2.المنطق الاستقرائي

يعتبر المنطق الاستدلالي صحيحا إذا كانت المقدمات التي يعتمد عليها صحيحة أيضا. ولكن كيف نعرف أن المقدمات صحيحة؟ كان الناس في العصور الوسطى يتجادلون في صحة هذه المقدمات ولم يتوصلوا لنتائج صحيحة.

 

إلى أن جاء فرانسيس بيكون الذي جاء بنهج جديد للمعرفة. حيث قال على المفكرين أن لا يكونوا عبيدا بتقبلهم لمقدمات وضعت من قبل سلطات على أنها حقيقة مطلقة. واعتقد أن الباحثين يجب أن يضعوا نتائج عامة على قاعدة جمع معلومات بالملاحظة المباشرة.

 

وينصح بيكون الباحثين عن الحقيقة أن يلاحظوا الطبيعة مباشرة وان يخلصوا أفكارهم من الكبرياء ومن الأفكار المتخيلة التي اطلق عليها وصف زائفة. فمن وجهة نظره إن على الباحث أن يلاحظ الطبيعة بنفسه، يجمع بعض الحقائق ويعمم من خلال هذه الأشياء.

 

والذي يجدر ملاحظته هو أنه في المنطق الاستدلالي لابد من معرفة المقدمات قبل الوصول إلى النتيجة، ولكن في الاستقرائي فإنك تصل إلى النتيجة بملاحظة الأمثلة والتعميم من الأمثلة إلى كل الصف، ولكي يكون الباحث متأكدا من نتائج الاستقراء.

 

علي الباحث أن يلاحظ كل الأمثلة، وهذا ما يعرف بالاستقراء الكامل، إذ يتطلب ذلك أن يفحص الباحث كل مثال من الأمثلة. ولذا لابد أن نعتمد على الاستقراء والذي يعتمد على ملاحظة عينة من المجموعة وتعميم ذلك عليها، وبذلك تكون قد تعرفت علي الفرق بين الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي !

 

3.الاستنتاج

يعتبر الاستنتاج هو عبارة عن عملية عقلية تستخدم للبحث عن تفسير منطقي لكافة الحوادث التي تحدث بالفعل، ويتم ذلك بهدف الفهم، وكذلك بهدف استخراج مجموعة من المفاهيم أو مجموعة من العبر.

 

4.الاستنباط

يمكننا تعريف الإستنباط في شركة مكتبتك بسهولة فهو عبارة عن عملية إنتقالية، حيث يتم الإنتقال من قضية معينة إلي قضية ثانية تعرف بالنتائج، و يمكن تعريف هذا المنهج أيضًا بأنه عبارة عن انتقال من العام إلي الخاص، فهل تعرفت الآن عزيزي الباحث علي الفرق بين الاستنتاج والاستقراء والاستنباط والاستدلال ؟!

 

الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي بصيغة pdf

إذا أردت أن تتعرف على مزيد من المعلومات عن الفرق بين الاستنباط والاستقراء عليك أن تقرأ المزيد من المعلومات عنه، بإمكانك الآن أن تقوم بتحميل ملف عن الاستقراء والاستنباط في البحث العلمي pdf من خلال هذا الرابط.

 

يمكنك من خلال  مركز لاعداد رسائل الماجستير والدكتوراة والابحاث العلمية مكتبتك أن تحصل على الكثير من الخدمات في مجال البحث العلمي على يد أفضل الخبراء والمتخصصين، فقط تواصل معنا عبر خدمة الواتساب واحصل على كل خدمة مقابل تكلفة عادلة مقابل خدمات الشركة المميزة!

 

مراجع يمكن الرجوع إليها

♦الضامن، منذر. (2007). أساسيات البحث العلمي. عمان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.

♦ اقرأ كذلك عن The Difference Between Extrapolation and Interpolation من هنا.

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة