المدونة

التحليل الاحصائي والمناقشة

أنوع المقاييس الإحصائية

2019-07-11 الكاتب : مدحت جمال مشاهدات : 188 مره

أنوع المقاييس الإحصائية

     تمتلك المقاييس الإحصائية دور هام وفعال في البحث العلمي حيث يتم استخدامها كقواعد أساسية للتأكد من مدي ملائمة النتائج مع الهدف الأساسي. كما تعتبر المقاييس الإحصائية معايير تستخدم للتقييم الكمي ومقارنة الأداء. لذا فقد عمد المقال الحالي إلى تسليط الضوء على أنواع المقاييس الإحصائية، مقاييس النزعة المركزية، المدى، الانحراف المعياري، اختيار الاختبار الإحصائي، الاعتبارات العامة، الأسئلة البحثية (الارتباط)، الاعتماد والتنبؤ، مصدر التباين، اختيار الاختبارات الإحصائية، الاعتبارات العامة بالإضافة إلى معرفة أهمية المقاييس الإحصائية داخل البحث العلمي وكيف نتوصل إلى القرار المتعلق بأهمية الإحصائي المستخدم.

أنواع المقاييس الإحصائية

يمكن تصنيف المقاييس الإحصائية التي تستخدم في التحليلات الإحصائية كالتالي:

- مقاييس النزعة المركزية: مثل المتوسط، الوسيط والمنوال.

- مقاييس التشتت: كالمدى، الانحراف، والانحراف المعياري.

- مقاييس الارتباط:  مثل الارتباط، الانحدار والتحليل الإحصائي.

- تحليل التباين: تحليل تباين أحادي وثنائي، التحليل المتعدد وتحليل التقارير.

 

مقاييس النزعة المركزية

     تشمل مقاييس النزعة المركزية الوسط، والوسيط، والمنوال 

المنوال هو القيمة التي تتكرر عدد من المرات.

الوسيط: هو المئين (50) هو القيمة الوسطى. فإذا كان الرقم مفردا تأخذ متوسط قيمتين.

الوسط الحسابي: هو مجموع القيم مقسما على عددها.

وهناك حالتان لا يكون فيهما الوسط الحسابي ملائما وهما:

- عندما تكون القيم في التوزيع ليس لها نفس الأهمية.

- عندما نريد أن نجمع متوسط عينتين لنستخرج متوسط كلي.

    فعلى الجانب الأول وهو المتعلق بالأهمية. فمن الممكن أن يكون هناك تدقيقا على عينة أكثر من غيرها. ومن هنا تعطي هذه العينة وزنا أكثر.

   أما الجانب الثائي فقد تكون لدينا عينة كبيرة وعينة صغيرة، فعندما نجمع العينة الكبيرة مع الصغيرة كأنا أعطيناهما نفس القيم.

 

المدى

     يمكن تعريفه على أنه المسافة بين أعلى وأقل العلامات في التوزيع. وللأسف فإن المدى في معظم الأحيان يكون خادعا فهو يعتمد على أعلى العلامات وأقلها، ولا يوجد معلومات عن الوسط (أي ما بين العلامات المتطرفة في الأعلى والأسفل).

 

المدى الربيعي

     المدى الرييعي هو نوع من المدى. يتجنب بعض المشكلات التي تحصل في المدى بأن يأخذ في الاعتبار وسط الحالات (50% من الحالات) في التوزيع. ولإيجاد المدى الربيعي نتبع الخطوات التالية:

- ترتيب العلامات من الأعلى على الأسفل.

- تقسيم التوزيع إلى أرباع.

 

الانحراف المعياري 

    كما رأينا فإن محددات المدى والمدى الربيعي كثيرة وفشلهما في استخدام كل العلامات في التوزيع. كما أنهما لا يزوداننا بمعلومات عن المتوسط أو الانحراف عنه. ولذا فإن المقياس الجيد للتشتت الذي نبحث عنه يوفر لنا الجوانب التالية:

- استخدام جميع العلامات في التوزيع المعطي.

- يعطينا المتوسط والانحرافات عنه.

- تصبح قيمته أكبر، عندما يصبح توزيع العلامات غير متجانس.

     والطريقة الوحيدة لتطوير إحصائي يفي بهذه المتطلبات، لا بد أن نجد المسافة بين كل علامة والمتوسط، وجمع هذه المسافات. فالمسافة بين العلامات والمتوسط يطلق عليها أسم الانحراف. ومقياس التشتت يعتمد على هذه الانحرافات. وتزداد قيمة هذه الانحرافات كلما كان توزيع العلامات غير متجانس (لما أصبحت المسافة كبيرة كلما كان مجموع الانحرافات اكبر).

ولسوء الحظ فإن الانحرافات عن المتوسط  لها سلبيتان هما:

- إن القياس يزداد بازدياد حجم العينة (كلما ازداد حجم العينة كلما زادت قيمه القياس).

- أما السلبية الثانية فهي أن الانحرافات حول المتوسط يكون مجموعها دائما صغيرا، نتيجة طرح القيم السلبية من الموجبة. وفي هذه الحالة يمكن التخلص من الإشارة السلبية بتجاهلها، أو بتربيع الانحرافات أو ما يطلق عليه بالتباين عندما نشير إلى العينة أو الإشارة عندما نشير إلى المجتمع.

 

اختيار الاختبار الإحصائي

     بعد الانتهاء من التحليل الأولى للبيانات، فإن على الباحث الآن أن يأخذ بالاعتبار الإجراءات الإحصائية  وهذه المرحلة من التحليل ترتكز على بعض النماذج الاحتمالية والاختبارات الإحصائية.

 

 

الاعتبارات العامة

     الغرض من الاستدلال الإحصائي واستخدام الاختبارات الإحصائية هو لإعطاء نتائج من البيانات التي استخدمت في العينة. وعند اختيارنا للاختبار الإحصائي فإن عدة أمور يجب أن تؤخذ بالاعتبار ومنها:

- كيف سيتم جمع البيانات.

- ما هو تصميم الدراسة.

- ما هي المقاييس التي ستستخدم.

- متغيرات الدراسة.

- النموذج الإحصائي.

- قوة الإحصائي وعلاقتها بتصميم الدراسة واختيار الاختبار الإحصائي.

 

كيف نتوصل إلى القرار المتعلق بأهمية الإحصائي المستخدم؟

     إن الاستدلال الإحصائي المستخدم في فحص الفرضيات يرتكز على نظرية الاحتمالات، فالاختبار الدال هو الاختبار الذي يجري للفرضية الصفرية وتعد النظرية الاحتمالية مركزية في الاستدلال الإحصائي والاختيارات الإحصائية لأنها تتمكن من معرفة التباين بالصدفة عند اتخاذ القرار.

 

مراجع يمكن الرجوع إليها:

     - الضامن، منذر. (2007). أساسيات البحث العلمي. عمان: دار المسيرة للنشر والتوزيع والطباعة.

 

 

 

 

 

 

 

 

البحث فى المدونة

الأقسام

مقالات أخرى مشابهة

الوسوم

إترك رسالة سريعة